وقفة عقلية مع معتقد النصارى

وقفة عقلية مع معتقد النصرات
وقفة عقلية مع معتقد النصارى

حول نص الأمانة الكبرى

– نص معتقد النصارى –

وقفة مع العقل

لقد جاء في الامانة الكبرى  –نص عقيدة النصارى – التي هي الركن الركين في العقيدة النصرانية : ان الاب يعني الله صانع الكل لما يرى وما لا يرى وجاء فيها ان الابن يعني عيسى خالق كل شيئ فاذا كان الله صانع كل شيئ فما الذي خلقه عيسى ؟ واذا كان عيسى خالق كل شيئ فما الذي خلقه الله؟ انه التناقض العجيب الذي تذهل منه العقول وكيف يكون عيسى قديم لا أولية لوجوده مع انه عندهم ه و ابن الله والابن لابد من ان يكون ابوه اقدم منه ؟ – لأنه أكيد كانت هناك لحظة ولادة حيث ولده أبوه والسؤال هنا فى اللحظة التي كانت قبل ولادة الإبن من الآب أين كان الإبن ؟؟؟ وهل يوجد الابن مع الاب وكيف؟!! واذا كان المسيح هو الله بعينه فكيف يكون ابن وفي نفس الوقت هو أب ؟؟؟؟  واذا كان المسيح غير الله فلماذا يحتمل خطيئة لم يفعلها هو؟؟ الا يعتبر هذا ظلم من الخالق؟ ثم ألم يكن من العدل أن يحيي الله ادم ثم يجعله يصلب ليتحمل عقوبة خطيئته؟؟؟؟

ثم اما كان الله قادرا على مغفرة ذنب ادم دون الحاجة الى تلك الخرافات المضحكة ؟ , ثم ما ذنب البشرية الذين دخلوا في سجن ابليس قبل صلب المسيح في شيئ لم يفعلوه ؟