الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / هل قال القرآن أن المسيح عبد الله ؟ بقلم kasser crosses

هل قال القرآن أن المسيح عبد الله ؟ بقلم kasser crosses

 

 

تعليقاً على كلام “مارجريت عازر”  بأن المسيح هو ( روح الله ) وليس موصوفاً بأنه عبد في القرآن ..قلتُ :إن لفظ ” العبد ” ولفظ ” الخلق ” بينهما عموم وخصوص , مثل لفظ ( إنسان ) و ( حيوان ) فلفظ ” الحيوان ” أعم من لفظ ” الإنسان ” والإنسان يدخل في هذا اللفظ .وكذلك لفظ ( الخلق و العبد ) فلفظ الخلق يشمل العبادة بنوعيها ( العبادة الخاصة , والعبادة العامة )
فالعبادة الخاصة هي : أن يفعل المخلوق كل ما يحبة الله ويرضاة من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة ..
والعبادة العامة هي : شاملة على جميع المخلوقات وافقوا أم لم يوافقوا فالله تعالى هو الذي يرزقهم ويدبر أمرهم بربوبيتة سبحانة وتعالى , فجميع الخلق تدخل في ذلك الوصف وافقوا أم لم يوافقوا ..

____________________________________________
فإن قال قائل : هو موصوف بأنة ( روح الله ) في القرآن ؟

قلنا : ان الأرواح هي خلق من مخلوقات الله تعالى , وليست صفة من صفات الله تعالى , وكما قال النبي صلى الله علية وسلم من حديث أبي هريرة قال : ( الأرواح جنود مجندة . فما تعارف منها ائتلف . وما تناكر منها اختلف ) , فهي منفصلة عن الله تعالى خلق من مخلوقاتة تعالى .
ثانياً : اذا تعين أن الأرواح مخلوقة , إذاً فالمضاف إلى الله تعالى نوعان وهما ( إضافة معان و إضافة أعيان ) ..

فإضافة المعان : هي ما قامت بغيرها مثل ( قدرة الله , كلام الله ) فهذه منصفات الله , لأن الكلام والقدرة لا يقومان بنفسهما , فتعين أنها صفة من صفات الخالق .

وإضافة الأعيان : هي ما قامت بنفسها واضيفت إلى الله تشريفاً لها مثل ( بيت الله , ناقة الله , روح الله ) فكل هذه مخلوقات لا تقوم بغيرها ولكن تقوم بنفسها وأضافها الله إلى نفسة تشريفاً لها ..
____________________________________________

فإن قال هل وصف عيسى بأنه مخلوق في القرآن ؟

قلنا : نعم , قال الله تعالى :
{ إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ” خَلَقَهُ ” مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران : 59]

وقال الملاك لمريم :

{ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ ” يَخْلُقُ ” مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران : 47]

_____________________________________________

فإن قال هل عيسى علية السلام موصوف بأنة ” عبد ” في القرآن :

قلنا : نعم , قال الله تعالى

{ وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ * وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ * إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ }
وقال سبحانه وتعالى :{ لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ ” عَبْداً لِّلّهِ ” وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً } [النساء : 172]ولما ذكر الله تعالى الأنبياء واثني عليهم وذكر من ضمنهم عيسى بن مريم فقال تعالى :{ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ } [الأنعام : 85]

ثم قال الله تعالى عنهم :

{ ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ ” عِبَادِهِ ” وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [الأنعام : 88]

وقال عيسى عن نفسة :

{ قَالَ إِنِّي ” عَبْدُ اللَّهِ ” آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً } [مريم : 30] ___________________________________________

 

عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمد عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل )

————————————————————

هذا وبالله التوفيق ..
kasser crosses

أدعوا الله أن يجعلها فى ميزان حسناته ويرفع بها من درجاته .. آمين

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …