الرئيسية / ركن المقالات / من تاريخ الأمة القبطية !!!

من تاريخ الأمة القبطية !!!

كتاب " تاريخ الأمة القبطية "

يعقوب نخلة روفيلة (1847 – 1905م) كاتب قبطي، كتب كتابًا عنوانه “تاريخ الأمة القبطية”، ولقد أحسنت مؤسسة مارمرقس لدراسة التاريخ عندما أعادت طبع هذا الكتاب سنة 2000م بمقدمة للدكتور جودت جبرة.

 

وفي هذا الكتاب يشهد هذا الكاتب القبطي للفتح الإسلامي الذي حرر مصر من الاستعمار الروماني الذي دام عشرة قرون، وحرر ضمائر أهل مصر من الاضطهاد الديني الذي لا يزال تضرب بقسوته الأمثال.. يشهد يعقوب نخلة روفيلة على هذه الحقيقة التاريخية، ويقدم الوقائع التي يجب أن تأخذ طريقها إلى عقولنا وقلوبنا جميعًا، فيقول: “ولما ثبت قدم العرب في مصر, شرع عمرو بن العاص في تطمين خواطر الأهلين واستمالة قلوبهم إليه, واكتساب ثقتهم به, وتقريب سراة القوم وعقلائهم منه, وإجابة طلباتهم.

وأول شيء فعله من هذا القبيل: استدعاء “بنيامين” البطرك الذي اختفى من أيام هرقل ملك الروم, فكتب أمانًا وأرسله إلى جميع الجهات يدعو فيه البطريرك للحضور, ولا خوف عليه ولا تثريب, ولما حضر وذهب لمقابلته ليشكره على هذا الصنيع, أكرمه وأظهر له الولاء, وأقسم له بالأمان على نفسه وعلى رعيته, وعزل البطريرك الذي كان أقامه هرقل, ورُدَّ “بنيامين” إلى مركزه الأصلي معززًا مكرمًا.

وكان “بنيامين” موصوفًا بالعقل والمعرفة والحكمة, حتى سمّاه بعضهم “بالحكيم”.. وقيل: إن عمرًا لما تحقق ذلك منه, قرّبه إليه, وصار يدعوه في بعض الأوقات ويستشيره في الأحوال المهمة المتعلقة بالبلاد وخيرها, وقد حسب الأقباط هذا الالتفات منّة عظيمة وفضلاً جليلاً لعمرو.

واستعان عمرو في تنظيم البلاد بفضلاء القبط وعقلائهم على تنظيم حكومة عادلة تضمن راحة الأهالي, فقسم البلاد إلى أقسام يرأس كلاًّ منها حاكم قبطي ينظر في قضايا الناس ويحكم بينهم, ورتب مجالس ابتدائية واستئنافية مؤلفة من أعضاء ذوي نزاهة واستقامة, وعين نوابًا من القبط ومنحهم حق التداخل في القضايا المختصة بالأقباط والحكم فيها بمقتضى شرائعهم الدينية والأهلية, وكانوا بذلك في نوع من الحرية والاستقلال المدني, وهي ميزة كانوا قد جُرِّدوا منها في أيام الدولة الرومانية..

وضرب عمرو بن العاص الخراج على البلاد بطريقة عادلة، وجعله على أقساط, في آجالٍ معينة؛ حتى لا يتضايق أهل البلاد. وبالجملة, فإن القبط نالوا في أيام عمرو بن العاص راحة لم يروها من أزمان”.

هكذا شهد هذا الكاتب القبطي على أن الفتح الإسلامي قد مثَّل بالنسبة للشعب: – تحريرًا للأرض والوطن من استعمار ضربهم عشرة قرون من الإسكندر الأكبر (350 – 324 ق.م) في القرن الرابع قبل الميلاد، وحتى هرقل في القرن السابع الميلادي. – تحريرًا للنصرانية المصرية من الاضطهاد الروماني الذي اعتبرها هرطقة، وحظر عليها الشرعية والعلنية وأغلق كنائسها وأديرتها، وطارد البطرك الوطني “بنيامين” ثلاثة عشر عامًا حتى جاء الفتح الإسلامي.. فأمّن البطرك الوطني، وحرّر الكنائس والأديرة المصرية من الاغتصاب الروماني، وردَّها إلى أهلها نصارى مصر. – كما أشرك هذا الفتح الإسلامي أهل مصر في إدارة البلاد وحكمها، لأول مرة منذ قرون.. فتحققت لهم بعبارة يعقوب نخلة روفيلة: “حرية الاستقلال المدني التي جُرِّدوا منها في أيام الدولة الرومانية”. – كما جعل الفتح الإسلامي قضاء البلاد من أهلها “بمقتضى شرائعهم الدينية والأهلية”، بعد أن كان القضاء رومانيًّا. – ولأول مرة يسود العدل في الضرائب، فتربط بوفاء النيل وإنتاج الأرض، وتوزع على أقساط؛ “حتى لا يتضايق أهل البلاد”!!

إنها شهادة جديرة بأن تتخذ مكانها في العقول والقلوب.

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *