الرئيسية / ركن المقالات / من أسباب اعراض كثير من اليهود والنصارى عن رسالة محمد

من أسباب اعراض كثير من اليهود والنصارى عن رسالة محمد

من اسباب إعراض كثير من اليهود والنصارى عن الحق

من أسباب اعراض كثير من اليهود والنصارى عن رسالة محمد

صلى الله عليه وسلم

 (الحسد )

من كتاب هداية الحيارى

للعلامة ابن القيم

ومن أعظم هذه الأسباب : ( الحسد ) فإنه داء كامن في النفس، ويرى الحاسد المحسود قد فضل عليه، وأوتي ما لم يؤت نظيره، فلا يدعه الحسد أن ينقاد له، ويكون من أتباعه، وهل منع إبليس من السجود لآدم إلا الحسد ؟ ! فإنه لما رآه قد فضل عليه، ورفع فوقه، غص بريقه، واختار الكفر على الإيمان بعد إن كان بين الملائكة .

وهذا الداء هو الذي منع اليهود من الإيمان بعيسى ابن مريم، وقد علموا علما لا شك فيه أنه رسول الله جاء بالبينات والهدى، فحملهم الحسد على أن اختاروا الكفر على الإيمان وأطبقوا عليه، وهم أمة فيهم الأحبار، والعلماء، والزهاد، والقضاة، والأمراء .


هذا وقد جاء المسيح بحكم التوراة لم يأت بشريعة يخالفها ولم يقاتلهم، وإنما أتي بتحليل بعض ما حرم عليهم، تخفيفا ورحمة وإحساناً، وجاء مكملا لشريعة التوراة، ومع هذا فاختاروا كلهم الكفر على الإيمان .
فكيف يكون حالهم مع نبي جاء بشريعة مستقلة، ناسخة لجميع الشرائع، مبكتا له بقبائحهم، ومناديا على فضائحهم، ومخرجاً لهم من ديارهم، وقد قاتلوه وحاربوه، وهو في ذلك كله ينصر ( ص 17 ) عليهم ويظفر بهم، ويعلو هو وأصحابه، وهم معه دائما في سفال، فكيف لا يملك الحسد والبغي قلوبهم ؟ !
وأين يقع حالهم معه من حالهم مع المسيح، وقد أطبقوا على الكفر به من بعد ما تبين لهم الهدي، وهذا السبب وحده كاف في رد الحق، فكيف إذا انضاف إليه زوال  الملك والمأكل كما تقدم .
وقد قال المسور بن مخرمة – وهو ابن أخت أبي جهل – لأبي جهل : يا خالي هل كنتم تتهمون محمدا بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟ فقال : يا ابن أختي، والله لقد كان محمد صلى الله عليه وسلم فينا وهو شاب يدعى  الصادق الأمين، فما جربنا عليه كذبا قط . قال : يا خال ! فما لكم لا تتبعونه ؟ ! قال : يا ابن أختي، تنازعنا نحن وبنوا هاشم الشرف، فأطعموا وأطعمنا، وسقوا وسقينا، وأجاروا وأجرنا، حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان – أي حتى كنا فى الشرف والمنزلة متساويين –  قالوا : منا نبي  يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك مثل هذه !
وقال الأخنس بن شريق يوم بدر لأبي جهل : يا أبا الحكم ! أخبرني عن محمد أصادق هو أم كاذب فإنه ليس ها هنا من قريش أحد غيري وغيرك يسمع كلامنا ؟ فقال أبو جهل : ويحك ! والله إن محمدا لصادق، وما كذب محمد قط، ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء، والحجابة، والسقاية، والنبوة، فماذا يكون لسائر قريش ؟ ! .

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *