الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / متى تنكشف الأستار عن ما فى العقيدة المسيحية من أسرار ؟

متى تنكشف الأستار عن ما فى العقيدة المسيحية من أسرار ؟

متى تنكشف الأستار عن ما فى العقيدة المسيحية من أسرار

 

هل يوجد نص واحد فى الاناجيل يقول فيه المسيح أنه اله مستحق للعبادة ؟

لا , فالاناجيل الموجوده الان كلها لا يوجد فيها نص واحد صريح يقول فيه المسيح أنه اله مستحق للعبادة .

هل يوجد نص واحد فى الاناجيل يقول فيه المسيح أنه ابن الله وحده فقط وأنه متفرد بهذه الصفه عن غيرة ؟

لا , الاناجيل الموجوده بين ايدينا ايضا لا يوجد فيها نص واحد صحيح صريح يقول فيه المسيح أنه ابن الله وحده فقط أو ما يدل على تفرده عن غيره بهذه الصفه .

هل يوجد نص فى العهد القديم وفى كتب الانبياء السابقين يتكلمون فيه عن تعدد الاقانيم فى الاله الواحد وأن هذه الاقانيم هى الاب والابن والروح القدس وان جميع هذه الاقانيم هى اله حق ولكنهم ليسوا ثلاثة الهه وانما هم اله واحد ؟

لا , فالعهد القديم وكتب الانبياء جميعا لم تتكلم عن الاله الا انه الاله الواحد الذى لا شريك له ولم تذكر اى شيء عن الاقانيم او التثليث .

هل تكلم الانبياء فى كتبهم عن خطية اصليه موروثه وعن تجسد الاله لتكفير هذه الخطيه وتخليص العالم منها ؟

لا , لم يرد اى كلام عن الخطية الاصليه الموروثه او عن تجسد الاله وموته لتكفير الخطية وتخليص العالم منها , بل دائما الخلاص فى الايمان بالله والعمل الصالح والالتزام بالناموس والشريعه .

ربما كان الناس فى العهد القديم غير مؤهلين لفهم طبيعة الاله المثلث الاقانيم وفهم الوهية الابن والروح القدس مع الاب , فهل بعد قدوم المسيح على الارض فى العهد الجديد حاول ان يشرح للناس ويعلن لهم عن طبيعة الله المثلث الاقانيم ؟؟

لا , فلا يوجد فى كلام المسيح كله اى اشارة للاقانيم او التعدديه فى الذوات او الصفات الذاتيه فى الله او الاشارة الى الروح القدس او الابن على انهم الهه .

ربما كان الناس ومن بينهم تلاميذ المسيح غير مؤهلين لفهم الاقانيم والثالوث والاعتراف بألوهية المسيح قبل الموت والقيامه التى هى اكبر دليل (كما يقول النصارى) على الوهية المسيح , فهل تكلم المسيح واعلن لتلاميذه بعد القيامه من الاموات عن طبيعته الالهيه وعن سر التجسد والاقانيم الذى تؤمن به الكنيسه الان ؟؟

لا , الاناجيل الموجوده والتى تسجل الحوار الذى دار بين المسيح وتلاميذه بعد القيامه لم تذكر اى اعتراف واعلان من المسيح الى تلاميذه عن الوهيته او سر التجسد او الاقانيم او ما شابه ذلك .

على الرغم من أن من سجل هذه الاناجيل هم التلاميذ (كما يزعم النصارى) ولكن هل ممكن ان نفترض ان المسيح قد اعلن لتلاميذه فى السر بأنه اله واخبرهم بسر الثالوث ولكن امرهم الا يخبروا احدا حتى يصعد ثم يبشروا بهذا ؟؟

لا , فالاناجيل من كتبها هم من التلاميذ (متى ويوحنا) وقد تم هذا بعد رفع المسيح بعشرات السنوات ولم يذكروا في الاناجيل اى شيء عن الوهية المسيح او الاقانيم الثلاثة المكونه للاله الواحد .

هل ممكن ان نفترض ان التلاميذ اخبروا تلاميذهم سرا كما اخبرهم المسيح سرا ثم تركوا امر التبليغ الى تلاميذهم ؟

لا , لأن أحد تلاميذ التلاميذ وهو مرقس تلميذ بطرس هو احد كتبة الاناجيل الموجوده بين ايدينا الان ومع ذلك لم يذكر فى انجيله شيء صريح عن اخبار المسيح بألوهيته هو والروح القدس وعن سر الثالوث والاقانيم فى الاله الواحد .

إذا كان المسيح قبل الصلب بشر بمن يأتى بعده وهو “روح الحق” الذى قال عنه المسيح انه المعزى الذى سيرسله الاب فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم , وقال انه “اى المعزى روح الحق” متى جاء يشهد لى وتشهدون انتم “اى التلاميذ” ايضا لى لأنكم معى من الابتداء , فهل فى تعاليم الروح القدس (الذى يعتقد النصارى انه المعزى) والذى جاء ليعلم الناس بكل شيء ويشهد للمسيح , أى تعاليم أو كلمات تشهد للمسيح بالالوهية وانه الاقنوم الثانى من الثالوث ؟ وهل هذا تم تسجيله فى الكتاب الموحى به أم أن الوحى الذى جاء به الروح القدس كتعاليم يكمل بها رسالة المسيح يتم تسجيله فى كتاب اخر ؟ وهل شهد التلاميذ للمسيح كما قال لأنهم معه من الابتداء أم لا ؟ وبأى شيء شهدوا هل بأنه اله ومعبود أم بأنه إنسان ورجل ارسله الله وعمل المعجزات على يديه كما قال بطرس !!

إذا كان كتاب النصارى المقدس من أوله إلى آخره لا يحتوى على اى تعاليم أو توجيهات من الانبياء والمرسلين تقول أن المسيح اله وأن الروح القدس إله وأن الله مثلث الاقانيم أو تذكر الخطيه الاصليه والتجسد والكفارة , ولا حتى على لسان المسيح قبل الصلب والقيامه أو بعد الصلب والقيامه ولا على لسان التلاميذ أو تلاميذ التلاميذ بل وتابعيهم ايضا ولعشرات السنوات بعد رفع المسيح ………. السؤال الآن , من أين أتى النصارى بهذه العقيدة وما هو استدلالهم عليها وعلى هذا الايمان ؟؟ بما أن العقيدة المسيحية كلها عبارة عن اسرار وخبايا حتى عن معتنقيها , فنجد سر التجسد وسر الافخارستيا (التناول) وسر التعميد وسر الاعتراف وسر الكهنوت و …….. وهكذا اسرار فى اسرار وكأنها الديانه الخفية !!!

أوضح أن عقيدة التثليث وتجسد الاله وموت الاله من اجل تكفير خطية البشر وغيرها من عقائد النصارى كانت معروفه ومنتشره فى الكثير من الديانات الوثنية قبل المسيح بآلاف السنين ولم يعجز عقل من اتبعوها على فهمها ومعرفتها والاعتقاد فيها كما يدعى النصارى ان عقل الانسان لم يكن ليستوعب سر التثليث والتجسد الالهى ولهذا لم يتم الاعلان عنه  !!!

اتمنى أن اجد إجابه !!

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *