الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / ما معنى إبن الله ؟!

ما معنى إبن الله ؟!

هل لله ابن من نفس طبيعته ؟؟

ما معنى إبن الله ؟!

*يعتقد النصارى ان المسيح هو “إبن الله” ولكنها بنوة من نوع خاص.
فهي بنوة ليست حقيقية .اي ان الله لم يتزوج لكي ينجبه ..
وهي بنوة ليست مجازية لانهم يعتقدوا ان المسيح يحمل صفات “الاب” الذي هو الله.

وهذا يدل على التناقض: فكيف تكون بنوة غير حقيقية ومع ذلك يحمل صفاتة !
وبالطبع يستحيل ان تكون بنوة مجازية.لاني عندما اقول “أنا ا بن النيل” فهل معنى ذلك اني أحمل صفات النيل؟ بالطبع لا ..

*إذن بنوة المسيح لله في كتاب النصارى محيرة ولا يعرفون لها أي تعريف ولا هي حقيقية ولا مجازية.

*ويبني النصارى على ذلك الاعتقاد ان المسيح ابن الله شئ هام وهو”ان المسيح هو الله” فكيف ذلك ؟؟
فهم يقولون ان “ابن “الحيوان” يكون حيوان .
فم يقولون ان “ابن” السمك” فهو سمك.
فهم يقولون ان ابن”الطائر” يكون طائر.

ويقولون: ان “ابن الله” يكون ايضاً الله ….كيف نرد ؟!

نرد من خلال نقطتين:
1- ان إبن الطائر طائر وهذه معلومة صحيحة..ولكن هذه البنوة حقيقية ناتجة عن تزاوج..لإهل يقبل المسيحي بهذا المنطق الذي يقول ان المسيح ابن الله عن طريق التزاوج؟ بالطبع لا..إذن لا يصح ان يستشهد بأن المسيح هو الله لانه ابن الله كما ان ابن الطائر يكون طائر .

2- إذا كان ابن الله هو الله..فما بالكم “بأم الله” ؟؟؟! على نفس القياس فأن “أم الله” هي الله ؟! فالنصارى الارثوذكس يعتقدون أن مريم هي “أم الله “..فهل تصبح إله ؟

**إذن ما معنى إبن الله في كتاب النصارى؟!
ندع الكتاب المقدس يتحدث .
أولاً: كان يسوع المسيح يسأل التلاميذ من تقولون اني أنا فأجاب “بطرس” من تقول أني أنأ؟ فسنعرف أجابة بطرس من خلال “ثلاثة أناجيل” .

*حسب انجيل متى Mat 16:16 فأجاب سمعان بطرس: «أنت هو المسيح ابن الله الحي».
*حسب انجيل مرقس Mar 8:29 فقال لهم: «وأنتم من تقولون إني أنا؟» فأجاب بطرس: «أنت المسيح!»
*حسب انجيل لوقا Luk 9:20 فقال لهم: «وأنتم من تقولون إني أنا؟» فأجاب بطرس: «مسيح الله».

*فنجد ان الموقف واحد وهو ان المسيح يسأل التلاميذ “ماذا تقولون اني انا” فأجاب بطرس..ولكن الاجابة في الثلاثة اناجيل مختلفة ؟.
فنجده يقول ((أنت إبن الله الحي , أنت المسيح , أنت مسيح الله ))
وهذا يدل على عدم “الدقة” في سرد الاناجيل..فماذا قال بطرس بالتحديد؟ هل قال له أنت المسيح أم أنت إبن الله ؟
ولو كان للفظ “ابن الله” ثقل وأهمية..لكان ذكره كتبة الاناجيل الثلاثة واتفقوا عليه..ولكن الواقع انهم لم يتفقوا عليه في هذا النص؟

ثانياً: موقف اخر ..كان هناك شخص وهو “قائد المئة” عندما رأى ان “يسوع تم صلبه ومات” فقال الاتي طبقا للانناجيل:
*حسب انجيل مرقس:Mar 15:39 وَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ الْوَاقِفُ مُقَابِلَهُ أَنَّهُ صَرَخَ هَكَذَا وَأَسْلَمَ الرُّوحَ قَالَ: «حَقّاً كَانَ هَذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللَّهِ!»
*حسب انجيل: لوقا:Luk 23:47 فَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ مَا كَانَ مَجَّدَ اللهَ قَائِلاً: «بِالْحَقِيقَةِ كَانَ هَذَا الإِنْسَانُ بَارّاً!»

*فنجد ان الموقف واحد..ولوقا يرويه بطريقته..و لوقا يرويه بطريقته..ولكن نجد الاتي:
مرقس قال ان اجابة قائد المئة: هذا الانسان بار .
لوقا قال ان اجابة قائد المئة: هذا الانسان إبن الله.
ماذا نفهم ؟ نفهم ان “ابن الله” تعني”انسان” بار !! وهذا عندما وفقنا بين الاناجيل ..فلو كانت كلمة”ابن الله” ذات اهمية..لأتفق عليها كاتب انجيل لوقا ومرقس..أليس كذلك؟!

ثالثاً: نجد ان كثيرين أطلق عليهم لقب “ابن الله” سنرى:
*اليهود يقولون انهم ابناء الله:
Joh 8:41 أنتم تعملون أعمال أبيكم». فقالوا له: «إننا لم نولد من زنا. لنا أب واحد وهو الله»

*العهد القديم يقول على القضاة انهم ابناء الله:
[ Ps:82:6 ]-[ انا قلت انكم آلهة وبنو العلي كلكم. ]

*العهد القديم يتكلم عن سليمان ويقول:
[ ]-[ Sm2:7:14 ]-[ انا اكون له ابا وهو يكون لي ابنا.ان تعوج أؤدبه بقضيب الناس وبضربات بني آدم. ]

*العهد الجديد يقول:
[ Rom:8:14 ]-[ لان كل الذين ينقادون بروح الله فاولئك هم ابناء الله. ]

*العهد الجديد يقول ان ادم ابن الله:
(Lk-3-38)(بن انوش بن شيت بن آدم ابن الله)

ملحوظة:
*لا أسمح بالحوارات “الكتابية” فمن يريد ان يتحاور فأهلاً بالحوارات الصوتية على برنامج البالتوك..ونأمل ان يتم إصلاح برنامج البالتوك سريعاً.

 

كتبها الأستاذ محمود داود

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …