الرئيسية / ركن المقالات / ركن الشرائع / ماذا فعلوا ليقتل الرب منهم خمسين ألف؟ – بحسب الكتاب المقدس – .

ماذا فعلوا ليقتل الرب منهم خمسين ألف؟ – بحسب الكتاب المقدس – .

 

ماذا فعلوا ليقتل الرب منهم خمسين ألف؟

 

 

ماذا فعلوا ليقتل الرب منهم خمسين ألف؟
كان تابوت الرب عند الفلسطينيين سبعة أشهر ، فلما خافوا من ضربات الرب عليهم نصحهم العرافون بأن يعيدوا التابوت ويضعوا فيه قرابين ذهبية على شكل خمسة
نماذج لفئران ذهبية وخمسة نماذج( لبواسير؟!!؟) ذهبية ،( لا تتعجب ولا تعترض) ، ففعلوا ذلك وردوا التابوت لبني اسرائيل في مدينة بيت شمس ، ولكن أهل
بيت شمس فعلوا خطيئة كبيرة ( نظروا في تابوت الرب ) فانتقم الرب المحب منهم بأن أمات منهم 50070 رجلا !! نعم فقط خمسن ألف وسبعين رجلا لا غير !!
ويبدوا ان هذا العدد لم يعجب بعض نساخ المخطوطات القديمة فخفضوا العدد إلى سبعين رجلا وأزالوا الخمسين ألف لآن الرقم غريب فعلا ، ودليل ذلك ان نسخ
الكتاب المختلفة بعضهم يكتب سبعين وهم أغلبية وبعضهم يكتب خمسين ألف وسبعين وهم أقلية ، مع ان أغلب المخطوطات العبرية والسبعينية تعتمد 50070
بينما الأقلية تعتمد الرقم سبعين. طبعا سبب الخلاف واضح ، تصحيح ما اعتبروه مبالغة.
انظر الصورة التالية حيث اعتراف موقع مسيحي شهير بذلك:

ماذا فعلوا ليقتل الرب منهم خمسين ألف؟مركز تحميل الصو

 

ر

 

النص:
التابوت يعود إلى إسرائيل
1صم-6-1 وكان تابوت الله في بلاد الفلسطينيين سبعة أشهر.
1صم-6-2: فسأل الفلسطينيون الكهنة والعرافين: ((ماذا نعمل بتابوت الرب. أخبرونا بماذا نرسله إلى مكانه)).
1صم-6-3: فقالوا: ((إذا أرسلتم تابوت إله إسرائيل فلا ترسلوه فارغا, بل ردوا له قربان إثم. حينئذ تشفون ويعلم عندكم لماذا لا ترتفع يده عنكم)).
1صم-6-4: فقالوا: ((وما هو قربان الإثم الذي نرده له؟)) فقالوا: ((حسب عدد أقطاب الفلسطينيين: خمسة بواسير من ذهب وخمسة فيران من ذهب. لأن الضربة واحدة عليكم جميعا وعلى أقطابكم.
1صم-6-5: واصنعوا تماثيل بواسيركم وتماثيل فيرانكم التي تفسد الأرض, وأعطوا إله إسرائيل مجدا لعله يخفف يده عنكم وعن آلهتكم وعن أرضكم.
1صم-6-6: ولماذا تغلظون قلوبكم كما أغلظ المصريون وفرعون قلوبهم؟ أليس على ما فعل بهم أطلقوهم فذهبوا؟
1صم-6-7: فالآن خذوا واعملوا عجلة واحدة جديدة وبقرتين مرضعتين لم يعلهما نير, واربطوا البقرتين إلى العجلة, وأرجعوا ولديهما عنهما إلى البيت.
1صم-6-8: وخذوا تابوت الرب واجعلوه على العجلة, وضعوا أمتعة الذهب التي تردونها له قربان إثم في صندوق بجانبه وأطلقوه فيذهب.
1صم-6-9: وانظروا, فإن صعد في طريق تخمه إلى بيتشمس فإنه هو الذي فعل بنا هذا الشر العظيم. وإلا فنعلم أن يده لم تضربنا. كان ذلك علينا عرضا)).
1صم-6-10: ففعل الرجال كذلك, وأخذوا بقرتين مرضعتين وربطوهما إلى العجلة, وحبسوا ولديهما في البيت,
1صم-6-11: ووضعوا تابوت الرب على العجلة مع الصندوق وفيران الذهب وتماثيل بواسيرهم.
1صم-6-12: فاستقامت البقرتان في الطريق إلى طريق بيتشمس, وكانتا تسيران في سكة واحدة وتجأران ولم تميلا يمينا ولا شمالا, وأقطاب الفلسطينيين يسيرون وراءهما إلى تخم بيتشمس.
1صم-6-13: وكان أهل بيتشمس يحصدون حصاد الحنطة في الوادي. فرفعوا أعينهم ورأوا التابوت وفرحوا برؤيته.
1صم-6-14: فأتت العجلة إلى حقل يهوشع البيتشمسي ووقفت هناك. وهناك حجر كبير. فشققوا خشب العجلة وأصعدوا البقرتين محرقة للرب.
1صم-6-15: فأنزل اللاويون تابوت الرب والصندوق الذي معه الذي فيه أمتعة الذهب ووضعوهما على الحجر الكبير. وأصعد أهل بيتشمس محرقات وذبحوا ذبائح في ذلك اليوم للرب.
1صم-6-16: فرأى أقطاب الفلسطينيين الخمسة ورجعوا إلى عقرون في ذلك اليوم.
1صم-6-17: وهذه هي بواسير الذهب التي ردها الفلسطينيون قربان إثم للرب: واحد لأشدود, وواحد لغزة, وواحد لأشقلون, وواحد لجت, وواحد لعقرون.
1صم-6-18: وفيران الذهب بعدد جميع مدن الفلسطينيين للخمسة الأقطاب من المدينة المحصنة إلى قرية الصحراء. وشاهد هو الحجر الكبير الذي وضعوا عليه تابوت الرب. هو إلى هذا اليوم في حقل يهوشع البيتشمسي.
1صم-6-19: وضرب أهل بيتشمس لأنهم نظروا إلى تابوت الرب. وضرب من الشعب خمسين ألف رجل وسبعين رجلا. فناح الشعب لأن الرب ضرب الشعب ضربة عظيمة.
1صم-6-20: وقال أهل بيتشمس: ((من يقدر أن يقف أمام الرب الإله القدوس هذا, وإلى من يصعد عنا؟))
1صم-6-21: وأرسلوا رسلا إلى سكان قرية يعاريم قائلين: ((قد رد الفلسطينيون تابوت الرب, فانزلوا وأصعدوه إليكم)).


الترجمات الأجنبية:

 

[SIZE=6]1 Samuel 6:18-19 (New American Standard Bible)19(C)He struck down some of the men of Beth-shemesh because they had looked into the ark of the LORD. He struck down of all the people, 50,070 men, and the people mourned because the LORD had struck the people with a great slaughter

1 Samuel 6:18-19 (King James Version)

19And he smote the men of Bethshemesh, because they had looked into the ark of the LORD, even he smote of the people fifty thousand and threescore and ten men: and the people lamented, because the LORD had smitten many of the people with a great slaughter

1 Samuel 6:18-19 (English Standard Version)

19(C) And he struck some of the men of Beth-shemesh, because they looked upon the ark of the LORD. He struck seventy men of them,[a] and the people mourned because the LORD had struck the people with a great blow

1 Samuel 6:18-19 (New International Reader’s Version)

19 But some of the people of Beth Shemesh looked into the ark of the Lord. So he struck them down. He put 70 of them to death. The rest of the people were filled with sorrow. That’s because the Lord had killed so many of them

1 Samuel 6:18-19 (New International Version 1984)

19 But God struck down some of the men of Beth Shemesh, putting seventy[b] of them to death because they had looked into the ark of the LORD. The people mourned because of the heavy blow the LORD had dealt them


النسخة الألمانية لمارتن لوثر كتبت رقم سبعين وبين قوسين خمسين ألف وسبعين:

 

1 Samuel 6:19 (Luther Bibel 1545)19Und etliche zu Beth-Semes wurden geschlagen, darum daß sie die Lade des HERRN angesehen hatten. Und er schlug des Volks siebzig (70) Mann (fünfzigtausendund siebzig)(50070). Da trug das Volk Leid, daß der HERR so eine große Schlacht im Volk getan hatte


طبعا الترجمات العربية لم تكن احسن حالا ، أغلبها اعتمد رقم 70 وليس رقم 50070

الترجمة المشتركة – 1صم

19-6 وضرَبَ الرّبُّ أهلَ بَيتِ شَمسَ لأنَّهُم نظَروا إلى تابوتِ العَهدِ، فماتَ مِنهُم سَبعونَ رَجلاً. فناحوا لهذِهِ الضَّربةِ العظيمةِ

ترجمة فانديك – 1صم

19-6 وَضَرَبَ أَهْلَ بَيْتَشَمْسَ لأَنَّهُمْ نَظَرُوا إِلَى تَابُوتِ الرَّبِّ. وَ[U]ضَرَبَ مِنَ الشَّعْبِ خَمْسِينَ أَلْفَ رَجُلٍ وَسَبْعِينَ رَجُلاً. فَنَاحَ الشَّعْبُ لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ الشَّعْبَ ضَرْبَةً عَظِيمَةً.

الترجمة الكاثوليكية – 1صم

19-6 وضرَبَ الرَّبُّ أَهلَ بَيت شَمْس، لأَنَّهم نَظَروا إِلى ما في تابوتِ الرَّبّ، وقَتَلَ مِنَ الشَّعبِ سَبْعينَ رَجُلاً، وكانوا خَمْسينَ أَلفَ رَجُل. فحَزِنَ الشَّعبُ، لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ الشَّعبَ هذه الضَّربَةَ الشَّديدة .

ترجمة كتاب الحياة – 1صم

19-6 وَعَاقَبَ الرَّبُّ أَهْلَ بَيْتِ شَمْسَ فَقَتَلَ مِنْهُمْ سَبْعِينَ رَجُلاً لأَنَّهُمْ نَظَرُوا إِلَى مَا بِدَاخِلِ تَابُوتِ الرَّبِّ، فَنَاحَ الشَّعْبُ لأَنَّ الرَّبَّ أَوْقَعَ بِهِمْ كَارِثَةً عَظِيمَةً.

 

وهذا يثبت حرية التصرف عند القوم في كتابهم المقدس ، فلا بأس باعتماد المخطوطة ذات الرقم المعقول ومفيش داعي نشَمِت فينا (الغرباء) ، رغم ان أغلبية المخطوطات تعتمد
الرقم غير المعقول . ولكن ، لماذا هذه العقوبة الشديدة على أهل بيت شمس؟ هل تتناسب مع ما ارتكبوه من جرم (إذا كان جرما فعلا) ؟
نظروا داخل تابوت الرب فأباد منهم 500070 !!
ولكن هل فكرتم كيف نظر 50070 شخص داخل تابوت الرب؟ أم ان هؤلاء هم فقط ضحايا اناس آخرين من اهل بلدتهلم ضحى بهم الرب من اجل خطية مواطنيهم ؟ غريبة شوية .
ولو رجعنا لقصة مجادلة ابراهيم عليه السلام للرب في شأن قوم لوط ووعده له بأن لا يهلكهم لو وجد فيهم 10 صالحين ، ويبدو ان الرب لم يجد العدد المطلوب ، فأبادهم .
وهنا سؤال :
هل ذنب اهل بيت شمس يصل لحد استحقاق الإبادة مثل قوم لوط؟ وهل لم يكن فيهم بعض الصالحين؟

لا حظ ان الترجمة الكاثوليكية مسكت العصاية من النص ، في قالت انهم سبعين وكانوا خمسين ألف رجل، يظهر صعب عليهم يلغوا رقم كبير هكذا من الترجمة فكان هذا
الحل الطريف . ومن يقرأ كل هذه القراءات يدرك ان الامر لم يكن خطأ من النساخ بل محاولات للتصحيح و إضفاء المعقولية على النص.
لاحظ أيضا ان الترجمات الأجنبية تصف الامر بالمذبحة العظيمة great slaughter
بينما الترجمات العربية تخفف من ثقل اللفظ فتترجمها “الضربة العظيمة” حفاظا على شعور جمهورهم .

ما رأيكم هل هي هذا بسبب خطأ النساخ أم محاولات للتصحيح؟

مشكلة أخرى:
نفسي أفهم ما هو شكل البواسير الذهبية ؟ ولماذا نماذج للبواسير بالذات ؟ حد هنا اخصائي جراحة عامة ليقول لنا ماهو شكل البواسير؟

كان تابوت الرب عند الفلسطينيين سبعة أشهر ، فلما خافوا من ضربات الرب عليهم نصحهم العرافون بأن يعيدوا التابوت ويضعوا فيه قرابين ذهبية على شكل خمسة
نماذج لفئران ذهبية وخمسة نماذج( لبواسير؟!!؟) ذهبية ،( لا تتعجب ولا تعترض) ، ففعلوا ذلك وردوا التابوت لبني اسرائيل في مدينة بيت شمس ، ولكن أهل
بيت شمس فعلوا خطيئة كبيرة ( نظروا في تابوت الرب ) فانتقم الرب المحب منهم بأن أمات منهم 50070 رجلا !! نعم فقط خمسن ألف وسبعين رجلا لا غير !!
ويبدوا ان هذا العدد لم يعجب بعض نساخ المخطوطات القديمة فخفضوا العدد إلى سبعين رجلا وأزالوا الخمسين ألف لآن الرقم غريب فعلا ، ودليل ذلك ان نسخ
الكتاب المختلفة بعضهم يكتب سبعين وهم أغلبية وبعضهم يكتب خمسين ألف وسبعين وهم أقلية ، مع ان أغلب المخطوطات العبرية والسبعينية تعتمد 50070
بينما الأقلية تعتمد الرقم سبعين. طبعا سبب الخلاف واضح ، تصحيح ما اعتبروه مبالغة.
انظر الصورة التالية حيث اعتراف موقع مسيحي شهير بذلك:

 

ماذا فعلوا ليقتل الرب منهم خمسين ألف؟مركز تحميل الصور

 

النص:
التابوت يعود إلى إسرائيل
1صم-6-1 وكان تابوت الله في بلاد الفلسطينيين سبعة أشهر.
1صم-6-2: فسأل الفلسطينيون الكهنة والعرافين: ((ماذا نعمل بتابوت الرب. أخبرونا بماذا نرسله إلى مكانه)).
1صم-6-3: فقالوا: ((إذا أرسلتم تابوت إله إسرائيل فلا ترسلوه فارغا, بل ردوا له قربان إثم. حينئذ تشفون ويعلم عندكم لماذا لا ترتفع يده عنكم)).
1صم-6-4: فقالوا: ((وما هو قربان الإثم الذي نرده له؟)) فقالوا: ((حسب عدد أقطاب الفلسطينيين: خمسة بواسير من ذهب وخمسة فيران من ذهب. لأن الضربة واحدة عليكم جميعا وعلى أقطابكم.
1صم-6-5: واصنعوا تماثيل بواسيركم وتماثيل فيرانكم التي تفسد الأرض, وأعطوا إله إسرائيل مجدا لعله يخفف يده عنكم وعن آلهتكم وعن أرضكم.
1صم-6-6: ولماذا تغلظون قلوبكم كما أغلظ المصريون وفرعون قلوبهم؟ أليس على ما فعل بهم أطلقوهم فذهبوا؟
1صم-6-7: فالآن خذوا واعملوا عجلة واحدة جديدة وبقرتين مرضعتين لم يعلهما نير, واربطوا البقرتين إلى العجلة, وأرجعوا ولديهما عنهما إلى البيت.
1صم-6-8: وخذوا تابوت الرب واجعلوه على العجلة, وضعوا أمتعة الذهب التي تردونها له قربان إثم في صندوق بجانبه وأطلقوه فيذهب.
1صم-6-9: وانظروا, فإن صعد في طريق تخمه إلى بيتشمس فإنه هو الذي فعل بنا هذا الشر العظيم. وإلا فنعلم أن يده لم تضربنا. كان ذلك علينا عرضا)).
1صم-6-10: ففعل الرجال كذلك, وأخذوا بقرتين مرضعتين وربطوهما إلى العجلة, وحبسوا ولديهما في البيت,
1صم-6-11: ووضعوا تابوت الرب على العجلة مع الصندوق وفيران الذهب وتماثيل بواسيرهم.
1صم-6-12: فاستقامت البقرتان في الطريق إلى طريق بيتشمس, وكانتا تسيران في سكة واحدة وتجأران ولم تميلا يمينا ولا شمالا, وأقطاب الفلسطينيين يسيرون وراءهما إلى تخم بيتشمس.
1صم-6-13: وكان أهل بيتشمس يحصدون حصاد الحنطة في الوادي. فرفعوا أعينهم ورأوا التابوت وفرحوا برؤيته.
1صم-6-14: فأتت العجلة إلى حقل يهوشع البيتشمسي ووقفت هناك. وهناك حجر كبير. فشققوا خشب العجلة وأصعدوا البقرتين محرقة للرب.
1صم-6-15: فأنزل اللاويون تابوت الرب والصندوق الذي معه الذي فيه أمتعة الذهب ووضعوهما على الحجر الكبير. وأصعد أهل بيتشمس محرقات وذبحوا ذبائح في ذلك اليوم للرب.
1صم-6-16: فرأى أقطاب الفلسطينيين الخمسة ورجعوا إلى عقرون في ذلك اليوم.
1صم-6-17: وهذه هي بواسير الذهب التي ردها الفلسطينيون قربان إثم للرب: واحد لأشدود, وواحد لغزة, وواحد لأشقلون, وواحد لجت, وواحد لعقرون.
1صم-6-18: وفيران الذهب بعدد جميع مدن الفلسطينيين للخمسة الأقطاب من المدينة المحصنة إلى قرية الصحراء. وشاهد هو الحجر الكبير الذي وضعوا عليه تابوت الرب. هو إلى هذا اليوم في حقل يهوشع البيتشمسي.
1صم-6-19: وضرب أهل بيتشمس لأنهم نظروا إلى تابوت الرب. وضرب من الشعب خمسين ألف رجل وسبعين رجلا. فناح الشعب لأن الرب ضرب الشعب ضربة عظيمة.
1صم-6-20: وقال أهل بيتشمس: ((من يقدر أن يقف أمام الرب الإله القدوس هذا, وإلى من يصعد عنا؟))
1صم-6-21: وأرسلوا رسلا إلى سكان قرية يعاريم قائلين: ((قد رد الفلسطينيون تابوت الرب, فانزلوا وأصعدوه إليكم)).


الترجمات الأجنبية:

 

[SIZE=6]1 Samuel 6:18-19 (New American Standard Bible)19(C)He struck down some of the men of Beth-shemesh because they had looked into the ark of the LORD. He struck down of all the people, 50,070 men, and the people mourned because the LORD had struck the people with a great slaughter

1 Samuel 6:18-19 (King James Version)

19And he smote the men of Bethshemesh, because they had looked into the ark of the LORD, even he smote of the people fifty thousand and threescore and ten men: and the people lamented, because the LORD had smitten many of the people with a great slaughter

1 Samuel 6:18-19 (English Standard Version)

19(C) And he struck some of the men of Beth-shemesh, because they looked upon the ark of the LORD. He struck seventy men of them,[a] and the people mourned because the LORD had struck the people with a great blow

1 Samuel 6:18-19 (New International Reader’s Version)

19 But some of the people of Beth Shemesh looked into the ark of the Lord. So he struck them down. He put 70 of them to death. The rest of the people were filled with sorrow. That’s because the Lord had killed so many of them

1 Samuel 6:18-19 (New International Version 1984)

19 But God struck down some of the men of Beth Shemesh, putting seventy[b] of them to death because they had looked into the ark of the LORD. The people mourned because of the heavy blow the LORD had dealt them


النسخة الألمانية لمارتن لوثر كتبت رقم سبعين وبين قوسين خمسين ألف وسبعين:[/SIZE]

 

1 Samuel 6:19 (Luther Bibel 1545)19Und etliche zu Beth-Semes wurden geschlagen, darum daß sie die Lade des HERRN angesehen hatten. Und er schlug des Volks siebzig (70) Mann (fünfzigtausendund siebzig)(50070). Da trug das Volk Leid, daß der HERR so eine große Schlacht im Volk getan hatte


طبعا الترجمات العربية لم تكن احسن حالا ، أغلبها اعتمد رقم 70 وليس رقم 50070

الترجمة المشتركة – 1صم

19-6 وضرَبَ الرّبُّ أهلَ بَيتِ شَمسَ لأنَّهُم نظَروا إلى تابوتِ العَهدِ، فماتَ مِنهُم سَبعونَ رَجلاً. فناحوا لهذِهِ الضَّربةِ العظيمةِ

ترجمة فانديك – 1صم

19-6 وَضَرَبَ أَهْلَ بَيْتَشَمْسَ لأَنَّهُمْ نَظَرُوا إِلَى تَابُوتِ الرَّبِّ. وَ[U]ضَرَبَ مِنَ الشَّعْبِ خَمْسِينَ أَلْفَ رَجُلٍ وَسَبْعِينَ رَجُلاً. فَنَاحَ الشَّعْبُ لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ الشَّعْبَ ضَرْبَةً عَظِيمَةً.

الترجمة الكاثوليكية – 1صم

19-6 وضرَبَ الرَّبُّ أَهلَ بَيت شَمْس، لأَنَّهم نَظَروا إِلى ما في تابوتِ الرَّبّ، وقَتَلَ مِنَ الشَّعبِ سَبْعينَ رَجُلاً، وكانوا خَمْسينَ أَلفَ رَجُل. فحَزِنَ الشَّعبُ، لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ الشَّعبَ هذه الضَّربَةَ الشَّديدة .

ترجمة كتاب الحياة – 1صم

19-6 وَعَاقَبَ الرَّبُّ أَهْلَ بَيْتِ شَمْسَ فَقَتَلَ مِنْهُمْ سَبْعِينَ رَجُلاً لأَنَّهُمْ نَظَرُوا إِلَى مَا بِدَاخِلِ تَابُوتِ الرَّبِّ، فَنَاحَ الشَّعْبُ لأَنَّ الرَّبَّ أَوْقَعَ بِهِمْ كَارِثَةً عَظِيمَةً.

 

وهذا يثبت حرية التصرف عند القوم في كتابهم المقدس ، فلا بأس باعتماد المخطوطة ذات الرقم المعقول ومفيش داعي نشَمِت فينا (الغرباء) ، رغم ان أغلبية المخطوطات تعتمد
الرقم غير المعقول . ولكن ، لماذا هذه العقوبة الشديدة على أهل بيت شمس؟ هل تتناسب مع ما ارتكبوه من جرم (إذا كان جرما فعلا) ؟
نظروا داخل تابوت الرب فأباد منهم 500070 !!
ولكن هل فكرتم كيف نظر 50070 شخص داخل تابوت الرب؟ أم ان هؤلاء هم فقط ضحايا اناس آخرين من اهل بلدتهلم ضحى بهم الرب من اجل خطية مواطنيهم ؟ غريبة شوية .
ولو رجعنا لقصة مجادلة ابراهيم عليه السلام للرب في شأن قوم لوط ووعده له بأن لا يهلكهم لو وجد فيهم 10 صالحين ، ويبدو ان الرب لم يجد العدد المطلوب ، فأبادهم .
وهنا سؤال :
هل ذنب اهل بيت شمس يصل لحد استحقاق الإبادة مثل قوم لوط؟ وهل لم يكن فيهم بعض الصالحين؟

لا حظ ان الترجمة الكاثوليكية مسكت العصاية من النص ، في قالت انهم سبعين وكانوا خمسين ألف رجل، يظهر صعب عليهم يلغوا رقم كبير هكذا من الترجمة فكان هذا
الحل الطريف . ومن يقرأ كل هذه القراءات يدرك ان الامر لم يكن خطأ من النساخ بل محاولات للتصحيح و إضفاء المعقولية على النص.
لاحظ أيضا ان الترجمات الأجنبية تصف الامر بالمذبحة العظيمة great slaughter
بينما الترجمات العربية تخفف من ثقل اللفظ فتترجمها “الضربة العظيمة” حفاظا على شعور جمهورهم .

ما رأيكم هل هي هذا بسبب خطأ النساخ أم محاولات للتصحيح؟

مشكلة أخرى:
نفسي أفهم ما هو شكل البواسير الذهبية ؟ ولماذا نماذج للبواسير بالذات ؟ حد هنا اخصائي جراحة عامة ليقول لنا ماهو شكل البواسير؟

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *