الرئيسية / ماذا عن الإسلام / كيف عالج الإسلام خطية آدم وكيف خرج آدم برحمة الله

كيف عالج الإسلام خطية آدم وكيف خرج آدم برحمة الله

كيف عالج الإسلام خطية آدم وكيف خرج آدم برحمة الله

 

كيف عالج الإسلام خطيئة آدم عليه السلام؟؟!!! (مهم جدا)

لقد عالج الإسلام خطيئة آدم عليه السلام دون صلب وصليب وقتل وتعذيب وناسوت ولاهوت وتثليث وتوحيد!! لقد عالج الإسلام الخطيئة دون التجرؤ على الخالق سبحانه وتعالى بالقول بأنه تجسد من فرج امرأة في صورة طفل رضيع قبل ألفي عام ليعالج تلك الخطيئة ….
فكيف عالج الإسلام تلك الخطيئة إذن؟؟!!!
آدم عليه السلام عرف خطأه و ندم وطلب من الله تعالى ان يغفر له و يرحمه : ” قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ “. {الأعراف/23} والله تعالى يقول : ” وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى “. {طه/82}
ولأن وعده الحق فقد تاب على آدم : ” فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ “. {البقرة/37}
نعم! لقد عصى آدم ربه قبل ان يكون نبياً ولكن ثم ماذا؟ ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى : ” ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى “. { طه : 122 } والاجتباء : الاصطفاء والاختيار، أى: ثم بعد أن أكل آدم من الشجرة، وندم على ما فعل هو وزوجه، اجتباه ربه أى: اصطفاه وقربه واختاره { فَتَابَ عَلَيْهِ } أى: قبل توبته { وَهَدَىٰ } أي : وهداه إلى الثبات عليها، وإلى المداومة على طاعة الله …… وهكذا عالج الله عز وجل تلك الخطيئة ندم آدم فتاب وقبل الله توبته وغفر الله له ذلك الذنب وانتهت هذه الخطيئة بالتوبة.

والآن قد يقول قائل أوليس الله قد قبل توبة آدم عليه السلام؟ فلماذا لم يعود به إلى الجنة مرة أخرى؟!!!

ان مسألة عودة آدم عليه السلام للجنة مرة أخرى بعد قبول توبته تعود أولاً وأخيراً لرغبة واختيار المالك الحقيقي لتلك الجنة وهو الله سبحانه وتعالى فإذا ما أراد الخالق سبحانه وتعالى ألا يعيد آدم مرة أخرى لتلك الجنة التي هو من أسكنه فيها أساساً فما الذي يلزمه عكس ذلك؟!!!
ثم ان الغرض الأساسي لدخول آدم تلك الجنة قد انتهى وهذا الغرض هو الاختبار الذي أراد الله به أن يكشف لآدم ولذريته من بعده مدى قيمة الطاعة وثمرتها ومدى قبح المعصية وعاقبتها اختباراً إلهياً يكشف لآدم ولذريته من بعده حقيقة الشيطان وخطورة موافقته تلك الموافقة التي أخرجت أبوينا من الجنة .. اختباراً إلهياً يُعلم النفوس القادمة الصمود أمام المغريات …: ” يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ “. ودرساً عميقاً في قيمة الطاعة … كان اختباراً بسيطاً في فحواه عظيماً في معناه …

ما هي فوائد توبة آدم طالما أنها لم ترجع آدم مرة أخرى للجنة؟؟!!!

 

من أهم فوائد وثمار هذه التوبة أن آدم عليه السلام لن يحاسب أو يآخذ في الآخرة على هذه الخطيئة …. ومن فوائدها المهمة أنها وفقته للإيمان والطاعة وهو على الأرض ولولاها لما صار آدم نبياً يوحى إليه وهو في الأرض ولولاها لطرد من رحمة الله أبداً كما طرد إبليس الذي أبى واستكبر وأن توبته عليه السلام وقبول الله لها ستكون قدوة لكل من تاب ممن سيأتي من ذريته ….

 

هل نحن البشر نتحمل نتيجة خطيئة آدم من حيث ولادتنا خارج الجنة؟!!!

الجواب بالطبع لا … لأن آدم قد تاب كما قلنا والله قبل توبته من قبل أن نولد نحن وبالتالي فإن الله كان يستطيع أن يرجع آدم مرة أخرى للجنة بسبب توبته وقبوله لها إلا أن مشيئة الله واختياره هي أن يعيش آدم خارج تلك الجنة وأن نولد نحن على هذه الأرض فهي إرادة الله إذن ليس لآدم فيها دخل بعد أن تاب الله عليه … ولأن الغرض الأساسي أيضاً لدخول آدم تلك الجنة قد انتهى كما أسلفنا …

شاهد أيضاً

عشر حقائق في علم البيئة

لقد اهتم النبي الكريم بعلم البيئة وفيما يلي نقدم لأحبتنا القراء أهم عشر حقائق ذكرها …

المعايير والحكمه الالهيه لتقسيم الميراث تبعا للشريعه الاسلاميه

من الشائع جداً عند غير المسلمين ، بل وعند كثير من المسلمين أن الرجل يأخذ …

تعاليم الاسلام فى القرآن الكريم ثمارهم التى منها تعرفونهم

ان اعداء الاسلام يتحدثون بجهل بالاسلام وجهالة عليه ويكذبون مستغلين جهل من يستمعون اليهم ايضا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *