الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / فى المسيحية الله والشيطان وجهان لعملة واحدة !!

فى المسيحية الله والشيطان وجهان لعملة واحدة !!

هل كان للشيطان سلطان على المسيح ؟؟

في أول مرة قرأت فيها تلك القصة في كتاب الإنجيل تعجبت جداً والتي تقول بأن يسوع قد جَرَّبَه الشيطان لأكثر من أربعين يوماً في البرية يصعد به فوق الجبل وينزل أسفل الجبل ويوقفه على جناح الهيكل ويطلب منه الشيطان أن يسجد له , أمر في منتهى العجب لا يعقله إنسان أن الله المتجسد يفعل به الشيطان كل هذا , وإن ما يعلمه كل ذو عقل أن الشيطان لا يجرؤ على أن يطلب من الله السجود له ,وعلى الرغم مما تحتويه القصه من معانى اسطوريه وأخطاء علميه , إلا إننا إذا افترضنا صحتها ونسأل كيف يستطيع الشيطان أن يجرب الله ويمتحنه ويطلب منه السجود إليه ؟, ولما إحتار القساوسة في هذه القصة وثبت عندهم أنها من الكذب المحض الذي لا شك فيه فبدل أن يعترفوا أن يسوع من المستحيل أن يكون هو الله فالنص في رسالة يعقوب 1 عدد13

يقول يعقوب 1 : 13 لا يقل احد اذا جرّب اني أجرّب من قبل الله.لان الله غير مجرّب بالشرور وهو لا يجرّب احدا ))

 فالله لا يجربه أحد ولا يُجَرَّب من الشيطان فهذا كفر صريح, الشيطان ليس له السلطة أن يفعل هذا بالله ومن يعتقد هذا فهو كافر ولا شك , وبدل أن يعترف القساوسة والرهبان بذلك الأمر بحثوا عن حجة واهية يفسرون بها القصة فقالوا أن الشيطان لم يكن يعلم أن يسوع هو الله  !! وأن الله المتجسد قد أخفى عن الشيطان لاهوته حتى لا يفسد الشيطان خطة الله فى الخلاص ,شئ يثير السخرية فالرد على هذا الأمر هو سؤال بسيط جداً , وهل كان يسوع لا يعلم أنه الله ؟؟حتى يترك الشيطان يفعل معه هذه الأمور ويطلب منه الشيطان أن يسجد له ؟؟ يقولون الشيطان لم يكن يعلم , حسناً ويسوع نفسه ألم يكن يعلم ؟!!! ثم من قال أن الشيطان لم يكن يعلم أنه الله هذا إن كان هو الله ؟؟ إن الأرواح النجسة والشياطين كلها تعلم أنه بن الله وبنصوص الإنجيل نفسه كما يقول 

  لوقا 4 عدد41: وكانت شياطين ايضا تخرج من كثيرين وهي تصرخ وتقول انت المسيح ابن الله.فانتهرهم ولم يدعهم يتكلمون لأنهم عرفوه انه المسيح (SVD)

فهل من المعقول أن الشياطين كلها تعلم أنه بن الله وبلعزبول أركون الشياطين أو رئيس الشياطين لا يعلم أنه الله أو بن الله !!!

إن عقيدة النصارى من أعجب العقائد التي بحثت فيها في حياتي كلها أنا بحثت في اليهودية وفي البوذية وفي عقيدة الوجوديين وفي عبدة الجن والملائكة والفرق وعبدة البقر ولكني  لم أجد أضل من عقيدة النصارى في الدنيا كلها , وصدق من قال لو لم نرى النصارى بأعيننا لم نصدق أن هناك نصارى … النصارى لا يوجد عندهم سند متصل لكتابهم ولا يأخذون بالنصوص الواردة فيه فهم يقبلون بعضها وينكرون البعض الآخر والأعجب من ذلك كله أن عقيدتهم باعترافهم من المستحيل أن يدركها العقل فهي مرفوضة عقلاً ونقلاً والتثليث والحلول والصلب والفداء وصفات الرب والأنبياء كلها أشياء مرفوضة بإجماع العقلاء في الدنيا كلها وهم يعترفون بذلك , فينصون في كتبهم المعتبرة عندهم أن عقيدتهم فوق مستوى إدراك العقول البشرية ,!!! وهذا رداً منهم على من يقول أن عقيدتهم مرفوضة عقلاً ونقلاً !! وهذا من العجيب الذي ينكره العقل السليم أن مجموعة من البشر يعترفون أن عقيدتهم لا يقبلها العقل السليم وليس عندهم سند ولا كتاب يدعمها ويتبعون الظن فيها ومع ذلك يستمرون عليها ويتركون ما هو أعقل وما هو أنفع هل رأى أحدكم ذلك في حياته من قبل ؟؟ إن عباد الشجر والحجر وغيرهم لا يدعون أن لهم كتاب وسند متصل ووحي إلهي لما يقولون فهم في الكفر ولا تستطيع أن تطلب منهم شئ من ذلك القبيل فهم لا يعلمون معنى كتاب موحى به أو شريعة شرعها الرب وإنما يتبعون ما إتفقوا عليه لأنه لا يوجد كتاب عندهم ولا نبي نقل وعدل بأمر الرب لكن النصارى هم على خلاف ذلك عندهم الكتاب والعقيدة وأمور كثيرة جداً تختلف عن هؤلاء ولكنهم لا يتبعونها فمن المفروض أن تكون عقيدة يقبلها العقل لأن الله هو من أوحى بها والله لا يوحي للبشر إلا بما يفهمون ولا أريد ان أطيل أكثر من هذا وإليك القصة التي إختبر الشيطان فيها رب النصارى كما في

متى 4 عدد 1- 11 :1 ثم أصعد يسوع الى البرية من الروح ليجرب من ابليس. (2)  فبعدما صام اربعين نهارا وأربعين ليلة جاع اخيرا. (3) فتقدم اليه المجرب وقال له ان كنت ابن الله فقل ان تصير هذه الحجارة خبزا. (4) فأجاب وقال مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله. (5) ثم اخذه ابليس الى المدينة المقدسة وأوقفه على جناح الهيكل. (6) وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل.لأنه مكتوب انه يوصي ملائكته بك.فعلى اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك. (7) قال له يسوع مكتوب ايضا لا تجرب الرب الهك. (8) ثم اخذه ايضا ابليس الى جبل عال جدا واراه جميع ممالك العالم ومجدها. (9) وقال له اعطيك هذه جميعها ان خررت وسجدت لي. (10) حينئذ قال له يسوع اذهب يا شيطان.لأنه مكتوب للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد(11) ثم تركه ابليس وإذا ملائكة قد جاءت فصارت تخدمه (SVD)

يقولون أن الشيطان لم يكن يعرف أنه الله ؟؟ حسنا هذا هو الدليل على كذبهم وضعف حجتهم ….

مرقس 3 عدد11:  والأرواح النجسة حينما نظرته خرّت له وصرخت قائلة انك انت ابن الله. (SVD)

   لوقا 4 عدد41: وكانت شياطين ايضا تخرج من كثيرين وهي تصرخ وتقول انت المسيح ابن الله.فانتهرهم ولم يدعهم يتكلمون لأنهم عرفوه انه المسيح (SVD)

هل يستطيع النصارى بعد هذه النصوص أن يجدوا ردا أكثر مصداقيه وواقعيه عن تجربة الشيطان لألههم غير هذه الحجه الواهيه ؟ وهل يقبلوا من الاساس فكرة أن الشيطان يجرب الاله ويختبره ويطلب منه السجود له ؟ وهل يقبلوا بفكرة أن الله يحتاج إلى أن يخفى نفسه وفكرته عن الشيطان حتى لا يفسدها الشيطان له ؟ هل الاله عاجز الى هذه الدرجه الا يجد حل مع الشيطان الا الحيلة والمكر وكأن الشيطان اله آخر مساوى للاله الحق فى القدرة والملك .

وهذا يأخذنا الى الاساس الوثنى الذى اخذت منه النصرانيه بمادئها والتى تقول أن للكون اله للخير واخر للشر وهما فى صراع الى الابد ولهذا نجد فى العقيدة النصرانيه أن الله والشيطان يشتركان فى بعض التشبيهات والألقاب كأن يشبه كل من الله والشيطان بالأسد وأن يلقب كل من المسيح (معبود النصارى) والشيطان برئيس العالم .

سبحان الله وتعالى عما يقولون علوا كبيرا .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

 

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …