الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / رسالة الى كل مسيحى فى قلبه من الإيمان حبة خردل

رسالة الى كل مسيحى فى قلبه من الإيمان حبة خردل

فى البدء أوضح أن ما أطلبه من المؤمنين بالكتاب المقدس والاناجيل التى بين ايدينا الان انها كلمة الله وأن كل ما يوجد فيها هو بوحى من الله ومنسوب للمسيح بحق وصدق ليس أمرا هزليا أو عبثيا ولكن هو طلب صادق للرغبة فى التعرف على الحقيقة وعلى الايمان الصادق الحقيقى , وليس الامر ايضا هو اختبار لله سبحانه وتعالى فأنا اعرف انه لا ينبغى لانسان ان يختبر الله , ولكن لا يوجد مشكله ان الانسان يختبر انسان آخر ليعرف مدى صدقه وقوة ايمانه حتى ان الرسل كانوا يعملون المعجزات امام الناس ليثبتوا اليهم انهم رسل الله حقا وصدقا ولم يعتبرا هذا اختبارا لله لانهم لم يفعلوا هذه المعجزات لشك فى نفوسهم من صدق الله معهم بل ليقينهم ان الله حق وصادق معهم ومنجز ما وعده لهم ومنفذ ما يطلبوه منه مادام هذا من اجل ايمان الناس به ورجوعهم اليه .

 

ومن امثلة هذه المعجزات التى نتحدث عنها ما فعله المسيح امام قومه الذين ارسل اليهم من اشفاء المرضى (الاعمى والابرص والمشلول ونازفة الدم وغير ذلك) واحياء الموتى والمشى على الماء وتهدئة العاصفة وتكثير الطعام (حتى ان بضع ارغفه وسمكات تكفى لاطعام الالاف) وكل هذه المعجزات هى بالنسبة للمسيح حق ولا ننكرها بل واكثر منها .

 

وفى معرض بحثنا عن الحقيقة والايمان الصادق نجد بعض الكلمات التى تنسب الى المسيح فى الاناجيل التى بين ايدى اصدقائنا النصارى اليوم تقول :

 

مر-11-23: لأني الحق أقول لكم: إن من قال لهذا الجبل: انتقل وانطرح في البحر! ولا يشك في قلبه، بل يؤمن أن ما يقوله يكون، فمهما قال يكون له.

 

مر-11-24: لذلك أقول لكم: كل ما تطلبونه حينما تصلون، فآمنوا أن تنالوه، فيكون لكم.

 

مر 9:23 فقال له يسوع ان كنت تستطيع ان تؤمن.كل شيء مستطاع للمؤمن.

 

مت-21-21: فأجاب يسوع وقال لهم : ((الحق أقول لكم: إن كان لكم إيمان ولا تشكون، فلا تفعلون أمر التينة فقط ، بل إن قلتم أيضا لهذا الجبل: انتقل وانطرح في البحر فيكون.

 

مت-21-22: وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه)).

 

لو 17:6 فقال الرب لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذه الجميزة انقلعي وانغرسي في البحر فتطيعكم

 

مت-17-20: فقال لهم يسوع: ((لعدم إيمانكم. فالحق أقول لكم: لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل: انتقل من هنا إلى هناك فينتقل ولا يكون شيء غير ممكن لديكم.

 

يو-14-12: الحق الحق أقول لكم: من يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضا، ويعمل أعظم منها ، لأني ماض إلى أبي.

 

يو-14-13: ومهما سألتم باسمي فذلك أفعله ليتمجد الآب بالابن.

 

يو-14-14: إن سألتم شيئا باسمي فإني أفعله.

 

هذه دعوة عامة لكل من يرى في نفسه حبة خردل من إيمان بالنصرانية ان يثبت لنا ايمانه ، وكيف أنه يعمل الاعمال التي عملها يسوع ، بل يعمل أعظم منها

 

 ونوضح مرة اخرى ان يسوع لم يفعل هذا االمعجزات لاختبار الله بل كما قال فى انجيل يوحنا 11 : 41 فرفعوا الحجر حيث كان الميت موضوعا و رفع يسوع عينيه الى فوق و قال ايها الاب اشكرك لانك سمعت لي

 

42 و انا علمت انك في كل حين تسمع لي و لكن لاجل هذا الجمع الواقف قلت ليؤمنوا انك ارسلتني

 

43 و لما قال هذا صرخ بصوت عظيم لعازر هلم خارجا

 

 إذا فقد كان يسوع يقوم بهذه المعجزات من أجل أن يعلم الجمع الواقف ان يسوع مرسل من الله وليس اختبارا لله .

 

وعلى هذا الاساس نطلب من اصدقائنا النصارى ان يفعلوا مثل ما قال يسوع لهم كما كان يفعل من معجزات بل واكثر منها على حسب قوله فى الانجيل – يو-14-12: الحق الحق أقول لكم: من يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضا، ويعمل أعظم منها ، لأني ماض إلى أبي.

 

حتى نؤمن ونتوب ونرجع الى الله الحق بحسب ايمانهم . واذكر لهم بعض العلامات التى ذكرها الانجيل لمن يؤمنون به حتى تثبت صدق ايمانهم ايضا .

 

مرقس 16 : 17 وهذه الآيات تتبع المؤمنين.يخرجون الشياطين باسمي ويتكلمون بألسنة جديدة. 18 يحملون حيّات وان شربوا شيئا مميتا لا يضرهم ويضعون ايديهم على المرضى فيبرأون

 

نجد بعض العلامات لمن يؤمن ويقبل الروح القدس , يخرجون الشياطين , يتكلمون بألسنة جديدة (يعنى من يقبل الروح القدس ويؤمن يتكلم بلغات لم يكن يتكلمها قبل الايمان) , يحملون حيات وان شربوا شيئا مميتا (سم مثلا) لا يضرهم , يضعون ايديهم على المرضى فيبرأون (شفاء المرضى بمجرد وضع ايديهم عليهم) .

 

 فهل نجد من اصدقائنا النصارى انفسهم او من  حولهم او معارفهم من يستطيع ان يبرهن لنا عن صدق ايمانه ويقينه بأنه مؤمن حق وصدقا بالاله الحق وان هذا الكتاب والكلام هو وحى من الله حق ونسبته الى المسيح صدق ويفعل كما قال المسيح فيه ؟

هل نجد من يستطيع ان يفعل مثل ما كان يفعل المسيح واكثر ؟

هل يوجد مسيحي مؤمن يستطيع ان يضع نفسه وليس الله تحت هذا الاختبار فيقوم بمعجزة واحده من معجزات المسيح , يحيي الموتى أو يشفى المرضى , أو يمشى على الماء , أو يكثر قليل الطعام حتى يشبع الالاف , او يسكن الريح الهائجه والعواصف , أو يشرب شيئا مميتا ولا يموت . ينقل جبل أو شجرة من مكانها .

 

نطلب هذا حتى نؤمن ان المسيحية حق وأن المسيحيين على الايمان الحقيقى الصحيح , وإن لم نجد مسيحى واحد يستطيع أن يفعل هذا فهذا أكبر دليل على أن المسيحيه هى الباطل وأن المسيحيين على ضلال وعدم تصدى أحد منهم لهذه التجربه دليل على انهم انفسهم يشكون فى ايمانهم وفى صدق هذه الكلمات المذكورة فى كتابهم .

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

 

 

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

تعليق واحد

  1. سبحان الله كلام القرآن سهل النطق والفهم حقا هو من عند الله ,ولاكن الكلام اللى المفروض انه انجيل ده كلام غريب صعب الاستيعاب وبحس انه مالوش معنى اصلا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *