الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / حل لغز أهم بشارات الكتاب المقدس (نبى مثل موسى)

حل لغز أهم بشارات الكتاب المقدس (نبى مثل موسى)

 

نتكلم فى هذا المقال عن نص من الكتاب المقدس العهد الجديد وتحديدا (يوحنا 7 : 52 ) وهذا النص الذى اثار الكثير من الجدل والاعتراضات حتى وجد علماء وباحثى الديانه المسيحيه الحل اخيرا لهذا الجدل والاعتراض وهذا النص كما ورد فى ترجمة الفانديك وترجمة الحياة كما يلى :

 

(الفانديك)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)(اجابوا وقالوا له ألعلك انت ايضا من الجليل.فتّش وانظر.انه لم يقم نبي من الجليل.)

(الحياة)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)( فأجابوه: –ألعلك أنت أيضا من الجليل؟ ادرس الكتاب تعلم أنه لم يطلع قط نبي من الجليل!-)

 

وهذا النص كما نراه يذكر كلام بعض المعترضين والمنكرين لنبوة المسيح بأنهم يقولوا فى اعتراضهم أن المسيح من (الجليل) وأنه لم يقم أو لم يطلع نبى من الجليل , وهذا الكلام عليه اعتراض من نقتطين اساسيتين :

الاولى : هى أنه بالفعل قد خرج انبياء من الجليل فى أزمنة ما قبل المسيح فتكون هذه الجمله كما وردت هكذا غير صحيحه , إذ كيف يقول بنو اسرائيل أنه لم يطلع نبى من الجليل على الرغم من خروج أنبياء من نبى اسرائيل فعلا !!!

الثانيه : هى أن اعتراض القوم بأنه لم يقم أو لم يطلع نبى من الجليل ليس له وجاهه لأننا إذا افترضنا جدلا أنه لم يطلع نبى من الجليل فى الازمنه السابقه , فهذا لا يعنى استحالة طلوع نبى من الجليل الى الابد , إلا إذا كان فى كتب اليهود ما يستدلون به على استحالة خروج نبى من الجليل .

وقد وردت هذه الفقره بنفس الصيغه ايضا فى ترجمات انجليزيه كنسخة الملك جيمس :

 

(MKJV)(John)(Jn-7-52)( They answered and said to him, Are you also from Galilee? Search the scriptures and see that a prophet has not been raised out of Galilee. )

بينما بالاطلاع على الترجمات الاخرى نجد ان الوضع مختلف حيث انها استخدمت صيغة المستقبل بدلا من الماضى فتغيرت الجملة واصبحت اكثر قبولا , ولكن ظل حولها علامة استفهام , فالجملة كما وردت فى الترجمات الاخرى كما يلى :

 

(الكاثوليكة)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)(أجابوه: — أوأنت أيضا من الجليل؟ إبحث تر أنه لا يقوم من الجليل نبي–.)

(العربية المشتركة)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)(فأجابوه: —أتكون أنت أيضا من الجليل؟ فتش تجد أن لا نبـي يظهر من الجليل )

(اليسوعية الحديثة)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)( أجابوه: — أوأنت أيضا من الجليل؟ إبحث تر أنه لا يقوم من الجليل نبي–. )

(الآخبار السارة)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)( فأجابوه: —أتكون أنت أيضا من الجليل؟ فتش تجد أن لا نبي يظهر من الجليل–. )

(البولسية)(انجيل يوحنا)(Jn-7-52)(فأجابوا، وقالوا له: “أو أنت أيضا من الجليل؟ إبحث فترى أنه لا يقوم نبي من الجليل“.)

 

فأستخدمت الترجمات الاخرى غير الفانديك والحياة لفظ آخر وصيغه اخرى أى أن الاعتراض لم يعد أنه لم يقم من الجليل نبى بل الاعتراض أصبح أنه لن يقم من الجليل نبى , وهذا ما ذكرناه أنه ربما يكون الاعتراض على قيام نبى من الجليل إذا تعارض مع نبوءات اليهود فى كتبهم التى تقول أنه لن يقوم من الجليل نبى , وهذا النص أيضا ورد بهذه الصيغه فى كثير من الترجمات الانجليزيه :

 

(BBE)(John)(Jn-7-52)( This was their answer: And do you come from Galilee? Make search and you will see that no prophet comes out of Galilee.)

(ISV)(John)(Jn-7-52)( They answered him, “You aren’t from Galilee, too, are you? Search and see that no prophet comes from Galilee.” )

(NLT)(John)(Jn-7-52)(They replied, “Are you from Galilee, too? Search the Scriptures and see for yourselfno prophet ever comes from Galilee!” )

 

وكذلك النص اليونانى (يونانى عربى ترجمة بين السطور)

ولكن يظل التسأول , معنى اعتراض اليهود على نبوة المسيح بأنه من الجليل وأنه لن يأتى نبى من الجليل وليس أعتراضهم على نبوته لأى سبب آخر , أن اليهود كانوا بالفعل فى انتظار نبى ولكن علاماته لم تكن تنطبق على المسيح والتى منها أنه من الجليل والنبى المنتظر ليس من الجليل وهذا يظهر بوضوح فى ترجمة (النسخة الدوليه الجديده – new international version ) والتى يأتى فيها النص كما يلى :

 

(NIV)(John)(Jn-7-52)(They replied, Are you from Galilee, too? Look into it, and you will find that a prophet [Two early manuscripts the Prophet] does not come out of Galilee. [The earliest and most reliable manuscripts and other ancient witnesses do not have John 53-11.])

 

تذكر الترجمة أن كلمة نبى فى المخطوطات الاقدم مذكورة معرفه بأل (النبى) كما تقول أن المخطوطات الاقدم تخلوا من الفقره (يوحنا 7 : 53 ) , وهكذا تكون الترجمه الصحيحه للفقرة بالعربيه هى :

(أن فتش لترى أن النبى لا يكون من الجليل )

 

وبهذا يتضح أن الكلام كان عن نبى بعينه ومعروف لدى اليهود وأن من صفاته التى يعلمونها من كتابهم أنه ليس من الجليل , وهذا الكلام ذكره مؤلف كتاب المدخل الى العهد الجديد حيث قال يوحنا 7 : 52 (مذكورة فى الكتاب متى عن طريق الخطأ) يحل المشكلة التى حيرت المفسرين طويلا فى القول , فتش ونظر هل قام نبى من الجليل , مع أن انبياء قاموا من الجليل , لكن الكاتب أضاف (( ال التعريف )) فأصبحت (( النبى )) وهو النبى الذى وعد موسى الشعب بمجيئه , هذا النبى هو الذى لا يأتى من الجليل .

 

وهذه صورة الصفحه صـ 119

………..

ونذكر النبوءه التى قالها موسى الى قومه فى سفر التثنية الاصحاح الثامن عشر

 

تث 18 : 17 قال لي الرب: قد أحسنوا في ما تكلموا

 

18 أقيم لهم نبيا من وسط إخوتهم مثلك، وأجعل كلامي في فمه، فيكلمهم بكل ما أوصيه به

 

19 ويكون أن الإنسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي أنا أطالبه

 

هذا هو الوعد الذى وعد به موسى أن يقيم الله نبى من وسط اخوة بنى اسرائيل , مثل موسى ويجعل الله كلامه فى فم ذلك النبى , وهذا النبوءة قد اختلف عليها المسلمون والمسيحيون كثيرا فيقول المسلمون انها على محمد رسول الاسلام صلى الله عليه وسلم ويقول النصارى انها عن المسيح (عليه السلام) ولعل التصحيح الذى نتكلم عنه والذى تم لحل مشكلة الفقره يوحنا 7 : 52  تقدم الحل لهذا الخلاف , فإذا كانت النبوءات فى كتب اليهود تقول ان النبى الذى وعد به موسى وتكلم عنه فى كتابهم والذى ينتظرونه ويعلمون بقدومه ليس من الجليل , وإذا كانت أقدم المخطوطات تعترف أن نص اعتراض اليهود على المسيح هو قولهم ( انظر وابحث (اى فى الكتب) النبى لا يأتى من الجليل ) , وإذا كان المسيح من الجليل , فمن يكون النبى المنتظر إذاً ؟

وهل هذا النبى المنتظر لم يأتى إلى الآن أم جاء فعلا بحسب معتقد ونبوءات كتب الانبياء ومعتقدات اليهود وخرج من مكان آخر وليس من الجليل ؟

أظن أنه من الإنصاف والعدل إذا كان النصارى يستشهدون بكتب اليهود وبشارات الانبياء فى العهد القديم ليقولوا ان المسيح مذكور فى هذه الكتب وقد بشر به الانبياء فإنه يجب عليهم أن يثبتوا أيضا ما ذكره اليهود وآمنوا به من إيمانهم وأعتقادهم فى خروج نبى مثل موسى والذى تكلم عنه موسى وبشر به وأن من علاماته أنه ليس من الجليل , وبالتالى ليس هو المسيح .

وهكذا يكون اليهود مازلوا بعد خروج المسيح فى انتظار نبى آخر يخرج عليهم من مكان غير الجليل .

فمن يكون هذا النبى الذى تكلم موسى عنه أنه مثل موسى ويجعل الله كلامه فى فمه , وتكلم بكل ما اوصاه الله به ؟؟

إنه الصادق الامين الذى لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى , علمه شديد القوى .

إنه محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتم الانبياء والمرسلين ورحمة الله للعالمين .

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …