الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / تساؤلات حول مشهد من الاناجيل لإثبات الوهية المسيح

تساؤلات حول مشهد من الاناجيل لإثبات الوهية المسيح

 

هذا المشهد الذى تعرضه الاناجيل (متى ومرقس ولوقا) من اكثر المشاهد التى توضح لكل ذى عين وعقل ويريد الحق ويبحث عنه إذا كان المسيح بحق هو الله أم لا وهل المسيح والله واحد فعلا ام اثنين مختلفين , وهل المسيح مساوى لله حقا أم لا ؟

فقط بقراءة متأنيه وبتأمل ما هو مكتوب من وصف وحال المسيح فى هذا المشهد وتدبر كلماته , تعلم الإجابه على هذه الاسئله .

انجيل متى 24 : 36 حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي، فَقَالَ لِلتَّلاَمِيذِ: «اجْلِسُوا ههُنَا حَتَّى أَمْضِيَ وَأُصَلِّيَ هُنَاكَ».

37 ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَابْنَيْ زَبْدِي، وَابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ.

38 فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدًّا حَتَّى الْمَوْتِ. اُمْكُثُوا ههُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي».

39 ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ، وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ، وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ».

40 ثُمَّ جَاءَ إِلَى التَّلاَمِيذِ فَوَجَدَهُمْ نِيَامًا، فَقَالَ لِبُطْرُسَ: «أَهكَذَا مَا قَدَرْتُمْ أَنْ تَسْهَرُوا مَعِي سَاعَةً وَاحِدَةً؟

41 اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ».

42 فَمَضَى أَيْضًا ثَانِيَةً وَصَلَّى قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ لَمْ يُمْكِنْ أَنْ تَعْبُرَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ إِلاَّ أَنْ أَشْرَبَهَا، فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ».

43 ثُمَّ جَاءَ فَوَجَدَهُمْ أَيْضًا نِيَامًا، إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً.

44 فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضًا وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلاً ذلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ.

انجيل مرقس 14 : 32 وَجَاءُوا إِلَى ضَيْعَةٍ اسْمُهَا جَثْسَيْمَانِي، فَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: «اجْلِسُوا ههُنَا حَتَّى أُصَلِّيَ».

33 ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا، وَابْتَدَأَ يَدْهَشُ وَيَكْتَئِبُ.

34 فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسي حَزِينَةٌ جِدًّا حَتَّى الْمَوْتِ! اُمْكُثُوا هُنَا وَاسْهَرُوا».

35 ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى الأَرْضِ، وَكَانَ يُصَلِّي لِكَيْ تَعْبُرَ عَنْهُ السَّاعَةُ إِنْ أَمْكَنَ.

36 وَقَالَ: «يَا أَبَا الآبُ، كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ لَكَ، فَأَجِزْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ لِيَكُنْ لاَ مَا أُرِيدُ أَنَا، بَلْ مَا تُرِيدُ أَنْتَ».

37 ثُمَّ جَاءَ وَوَجَدَهُمْ نِيَامًا، فَقَالَ لِبُطْرُسَ: «يَا سِمْعَانُ، أَنْتَ نَائِمٌ! أَمَا قَدَرْتَ أَنْ تَسْهَرَ سَاعَةً وَاحِدَةً؟

38 اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ، وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ».

39 وَمَضَى أَيْضًا وَصَلَّى قَائِلاً ذلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ.

40 ثُمَّ رَجَعَ وَوَجَدَهُمْ أَيْضًا نِيَامًا، إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً، فَلَمْ يَعْلَمُوا بِمَاذَا يُجِيبُونَهُ.

 

إنجيل لوقا 22 :  39 وَخَرَجَ وَمَضَى كَالْعَادَةِ إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ، وَتَبِعَهُ أَيْضًا تَلاَمِيذُهُ.

40 وَلَمَّا صَارَ إِلَى الْمَكَانِ قَالَ لَهُمْ: «صَلُّوا لِكَيْ لاَ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ».

41 وَانْفَصَلَ عَنْهُمْ نَحْوَ رَمْيَةِ حَجَرٍ وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى

42 قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسَ. وَلكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ».

43 وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ.

44 وَإِذْ كَانَ فِي جِهَادٍ كَانَ يُصَلِّي بِأَشَدِّ لَجَاجَةٍ، وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ نَازِلَةٍ عَلَى الأَرْضِ.

45 ثُمَّ قَامَ مِنَ الصَّلاَةِ وَجَاءَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ، فَوَجَدَهُمْ نِيَامًا مِنَ الْحُزْنِ.

من هذا المشهد فى انجيل متى أن هذا الذى يحزن ويكتئب  لا يمكن أن يكون هو الله متجسدا او غير متجسد , فهذه الصفات لا يمكن أن يتصف بها الله بأى حال من الاحوال فهى صفات ضعف وعجز , أليس هذا هو المسيح نفسه الذى كان يحيي الموتى ويشفى المرضى ويسكن الريح ويمشى على الماء ولهذا يقول النصارى عنه انه اله هو نفسه الذى يكتئب ويحزن ويجثوا على ركبتيه ويضع وجهه فى التراب وينزل عرقه كقطرات دم , ولا يمكن أن يقول النصارى أن الذى اكتئب وحزن هو الناسوت لأن الناسوت لم ينفصل عن اللاهوت ولا يصح الكلام عن طبيعتين بعد الاتحاد ولكن الاهم من قولهم انه الناسوت , هل الاله المتجسد لم يكن يعلم أنه نزل على هذه الارض ليقوم بهذه المهمه ليموت على الصليب ليرفع الخطيئه عن الانسان ؟؟

فلماذا يحزن ويكتئب ويطلب من الله الاب ان يعبر عنه هذه الكأس (الموت) , وهل الاله يصل الى حالة الضعف والهوان أن يطلب من بشر ضعفاء أن يسهروا معه ؟ وهل الاله يطلب العون من مثل هؤلاء التلاميذ ؟

وكيف يعترض الناسوت على فعل اللاهوت مع العلم أن العبد الصالح لا يعترض على قضاء الله وقدره وعندكم نبى الله إبراهيم عندما أمره الله بذبح ابنه اسماعيل (اسحق فى الكتاب المزور) لم يكن من ابراهيم وابنه الا ان قالوا سمعنا واطعنا وامتثلا لامر الله طائعين , فهل يعترض المسيح الذى هو الله المتجسد على امر الله (الغير متجسد) ويحزن ويكتئب من قضاء الله وقدره ؟

هل الاله يجثوا على ركبتيه ويضع وجهه فى التراب ويكون فى جهاد ويصلى بأقصى لجاجه وقطرات عرقه  كقطرات دم نازله على الارض ؟

اليس هذا الجسد الضعيف المنكسر المتذلل الذى يحزن ويكتئب ويجثوا هو نفسه الذى يعبده النصارى عندما يقولون فى صلواتهم (ونسجد له مع جسده) ؟؟

كيف يقدم النصارى الصلاة والعباده لهذا الجسد ؟ اذا كان هذا الجسد ليس هو الله بذاته فهذا شرك , واذا كان هذا الجسد هو الله بذاته فبئس الاله الضعيف الواهن الذليل !!!

ثم كيف يكون المسيح والله واحد ويقول المسيح فى صلاته (، وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْت) .. (، فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ) هل الشخص الواحد له ارادتين ومشيئتين متعارضتين , حتى يقول المسيح ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت !!

ثم كيف يكون المسيح مساوى لله الاب ونحن نراه فى صلاته للاب يطلب من الاب ان ينجيه من الموت وان يجيز عنه هذه الكأس ثم فى النهاية  يعلن الخضوع له والاستسلام لمشيئته ؟؟

واخيرا ما هو دور الملاك الذى ظهر له ليقويه ؟ هل كان الملاك يعلم أن هذا الانسان الذى نزل يقويه هو الله الذى خلقه أم لا ؟ وعندما نزل الملاك ليقويه , ماذا فعل الملاك تحديدا ؟ هل طبطب على كتفه مثلا ؟ هل ذكره انه الله المتجسد وعيب عليه ان يفعل هكذا مثل الاطفال ؟ ومن الذى ارسل الملاك حتى يقوى الاله المتجسد ؟ هل ارسل الله الملاك ليقوى الله , أم نزل الملاك من نفسه عندما رأى الله بهذه الحاله من الضعف والهوان والذل ؟ ولا أدرى لماذا تصور معظم ايقونات النصارى هذا الملاك فى صورة إمرأة ؟؟!!

مع العلم أن هذا المشهد كان بين المسيح والله فقط , فقد كان التلاميذ نيام ولم يكن معه أحد آخر , ولا أظن أن الله كان بيمثل على نفسه أنه خائف ويدعوا نفسه أن ينجى نفسه من القضاء الذى قدره بنفسه على نفسه !!!

نرجوا من كل متدبر ومتأمل لهذا المشهد إن وجد اجابه عن اسئلتنا أن يوافينا بها وجزاه الله خيرا ً

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …