الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / تاريخ الصليب فى الديانة المسيحية ومتى تم إدخاله ؟

تاريخ الصليب فى الديانة المسيحية ومتى تم إدخاله ؟

 

 

تاريخ الصليب في النصرانية ومتى تم إدخاله

تاريخ الصليب في النصرانية:

لم يكن الصليب رمزا لأتباع الكنيسة الاولى ، بل كانوا يستخدمون السمكة رمزا لهم .

راجع الرابط :

 

http://www.religioustolerance.org/chr_symb.htm

 

Christian symbols

Fish (Ichthus), cross and crucifix

The history of the Christian fish symbol

The fish outline is a logical symbol for the early Christian church to adopt. Fish are often mentioned in the gospels. This is what one would expect, if Jesus did most of his teaching in the Galilee. The synoptic gospels state this, although the Gospel of John denies it. Fish were a staple in the diet of Galilee

The symbol was simple to draw and was often used among Christians as a type of password during times of persecution by the Roman government. If two strangers met and were unsure whether each other was a Christian, one would draw an arc in the earth like:). If the other were a Christian, they would complete the symbol with a reverse arc: (), forming the outline of a fish.

الترجمة :

لقد كان الشكل التخطيطي الخارجي للسمكة رمزا منطقيا لأتباع الكنيسة الاولى . الاسماك ذكرت مرات عديدة في الاناجيل ، هذا ما كان يمكن توقعه لو كان يسوع ألقى أكثر تعاليمه في الجليل. الاناجيل التوافقية (مرقص و متى ولوقا) تقرر هذا ، مع ذلك لا يوافق هذا انجيل يوحنا . كانت الأسماك من الأغذية الأساسية في النظام الغذائي في الجليل .

لقد كان الرمز بسيطا في رسمه وقد تم استعماله لكود سري بين المسيحيين زمن الاضطهاد الروماني . لو تقابل شخصان غريبان و كانا غير متأكدين من هوية بعضهما البعض المسيحية ، يقوم احدهما برسم قوس على الارض بهذا الشكل “(“، ولو قام الآخر بإكمال القوس بهذا الشكل “()” ، مكونا التخطيط

الخارجي للسمكة يكون الآخر مسيحيا أيضا .

_____

تاريخ رمز الصليب في المسيحية:

راجع الرابط السابق:

The history of the cross symbol in Christianity

Early depictions on Jesus usually showed Jesus in the form of a shepherd carrying a lamb.

الترجمة :

لقد كان التصوير المبكر للمسيح هو صورته ماسكا لحمل

The use of the cross as a symbol was condemned by at least one church father of the 3rd century CE because of its Pagan origins. The first appearance of a cross in Christian art is on a Vatican sarcophagus from the mid-5th Century. 11 It was a Greek cross with equal-length arms. Jesus’ body was not shown. The first crucifixion scenes didn’t appear in Christian art until the 7th century CE. The original cross symbol was in the form of a Tau Cross. It was so named because it looked like the letter “tau”, or our letter “T”. One author speculates that the Church may have copied the symbol from the Pagan Druids who made crosses in this form to represent the Thau (god). 7 They joined two limbs from oak trees. The Tau cross became associated with St. Philip who was allegedly crucified on such a cross in Phrygia. May Day, a major Druidic seasonal day of celebration, became St. Philip’s Day. Later in Christian history, the Tau Cross became the Roman Cross that we are familiar with today

 

http://www.religioustolerance.org/chr_symb.htm

 

الترجمة :

استعمال الصليب كرمز كان مدانا بواسطة أب كنسي واحد على الاقل في القرن الثالث ، وذلك لأصوله الوثنية . الظهور الاول للصليب في الفن المسيحي كان

على تابوت حجري بالفاتيكان في أواسط القرن الخامس . لقد كان صليبا يونانيا متساوي الاذرع ، ولم يكن يسوع مصور عليه.

المشهد الاول الخاص بالصلب الذي ظهر في الفن المسيحي لم يظهر قبل القرن السابع الميلادي .

الرمز الاصلي للصليب كان على هيئة حرف (تاو) اليوناني (T) ، (ولم يكن صليبا تقليديا) . نستطيع التخمين بأن الكنيسة قد أخذت رمز الصليب كهنة الوثنيين

الذين استخدموا صلبان بنفس الشكل للرمز لإلههم ثاو ، باستعمال عروق من شجر السنديان .

صليب تاو هذا كان متلازما مع القديس فيليب لآن هناك زعم بصلبه على هذا الصليب في فريجيا . ويتم الاحتفال بيوم هذا القديس .

ومؤخرا في التاريخ المسيحي ، تبدل صليب تاو بالصليب الروماني الذي نعرفه الآن .

[LEFT]The shape of the original crucifixion device is a matter for speculation. Sometimes, the Romans executed people on a Tau cross, sometimes on a Roman cross and sometimes on a simple stake. The gospels, which were originally written in Greek, use the word “stauros” to refer to the execution structure. (see Mark 15:21, Mark 15:32, Matthew 27:32, Luke 23:26, John 19:17).

This appears as the word “cross” in all but one of the English versions that we have examined. But in reality, the Greek word usually means a vertical pole without a crossbar. The New World Translation, sponsored by the Watchtower Bible & Tract Society, translates the word as “torture stake.” 8 Hermann Fulda, author of “The Cross and Crucifixion” is commented that:

bullet the description of Jesus’ suffering during the last hours of life indicates that he was crucified on a stake rather than a cross.

bullet that some of the writings of the early church fathers confirms the use of a pole.

bullet that the very earliest depictions of Jesus’ crucifixion in Christian art show him on a stake.

Acts 5:30 refers to “hanging him on a tree.” 1 Peter 2:24 says “He himself bore our sins in his body on the tree.”

“[Today’s]….universal use of the sign of the cross makes more poignant the striking lack of crosses in early Christian remains, especially any specific reference to the event on Golgotha. Most scholars now agree that the cross as an artistic reference to the passion event cannot be found prior to the time of Constantine.”

الترجمة :

الشكل الاصلي لأداة الصلب هو ضرب من التخمين ، أحيانا يستعمل الرومان الصليب وأحيانا مجرد عمود بسيط . الاناجيل التي كتبت اصلا باليونانية استخدمت

كلمة (stauros) لتشير لجهاز الاعدام . (راجع مرقص 21:15) ، (متى 32:27 ، لوقا 26:23 ، يوحنا 17:19) .

هذه الكلمة تم ترجمتها في الانجليزية “صليب” ولكن في الحقيقة هي تعني عود رأسي بدون آخر مستعرض . بعض الترجمات ترجمتها “عمود التعذيب

ويقول هيرمان فولدا صاحب كتاب “الصليب والصلب” أن وصف معاناة المسيح في آخر ساعات حياته تدل على صلبه على وتد وليس على صليب .

بعض كتابات أباء الكنيسة الاولى تؤكد صلبه على عمود وكذلك بعض الاعمال الفنية الاولى .

سفر اعمال الرسل يقول أن الصلب كان على خشبة:

اع-5-30: إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتلتموه معلقين إياه على خشبة.

إن عدم الوجود اللافت للصليب في الكنيسة الاولى يجعل استعمال الصليب اليوم عالميا أمرا لاذعا .

معظم العلماء اليوم يوافقون ان الصليب هو مجرد اشارة فنية لحادث عاطفي ، ولم يكن شائعا قبل زمن الامبراطور قسطنطين .

راجع ايضا:

 

http://en.wikipedia.org/wiki/Christian_cross

 

During the first two centuries of Christianity, the cross may have been rare in Christian iconography, as it depicts a purposely painful and gruesome method of public execution. The Ichthys, or fish symbol, was used by early Christians

by the fact that by the early 3rd century the cross had become so closely associated with Christ that Clement of Alexandria, who died between 211 and 216, could without fear of ambiguity use the phrase cross, when

the (Lord’s sign) to mean the cross

.

الترجمة :

خلال القرنين الاول والثاني نجد أنه من النادر رؤية علامة الصليب في ايقونات الديانة المسيحية وصورها ، حيث انها تصور وسيلة مؤلمة للإعدام العلني.

السمكة كانت هي الرمز للمسيحيين الاوائل .

ولكن هناك بعض إشارات لبداية ارتباط اشارة الصليب بالمسيحية في أواخر القرن الثاني واوائل القرن الثالث حيث اشار كليمنت السكندري

لهذه العلامة في بعض كتاباته على انها علامة الرب ، وهو يعني الصليب.

D’Alviella says in his book (Histoire de Dieu, 1843, p. 351, D’Alviella,)

 

http://www.ccg.org/english/s/p039.html

 

t all events they used it as a form of exorcism, a means of warding off unclean spirits

The argument is difficult to resist that the cross was introduced to the Christian system from the Mystery cults along with the other forms of worship which gradually took over Christianity and which had no part of the early church.

These forms, such as Sunday worship and the festivals of Easter and Christmas, came from the Sun cults (see Bacchiocchi From Sabbath to Sunday, Rome, 1977

الترجمة :

يقول المؤرخ دا ألفيلا في كتابه تاريخ الرب:

في جميع المناسبات استخدموه (المسيحيين) كتعويذة لطرد الارواح النجسة

إنه من الصعب مقاومة (فكرة) ان الصليب قد تم وضعه في المسيحية من أديان غامضة أخرى مع بعض انماط العبادات الاخرى والتي دخلت بالتدريج في

المسيحية ولم تكن لها وجود في الكنيسة الاولى .

مثال ذلك ، تقديس يوم الاحد و مهراجانات الفصح و عيد الميلاد التي أتت من عبادات الشمس

راجع ايضا الرابط التالي:

 

http://www.thercg.org/questions/p096.a.html#c

 

What is the origin of the cross

The cross was not widely used in mainstream Christianity until the time of the Roman emperor Constantine—about 300 years after Christ established His Church.

لم يكن الصليب مستخدما في التيار الغالب للمسيحية حتى زمن الامبراطور قسطنطين ، بعد 300 من كنيسة (مجتمع مسيحي) المسيح الاولى

According to the book Babylon Mystery Religion, the cross originated among the ancient Babylonians of Chaldea. From there, it spread to ancient China, India, Mexico, parts of Africa and other places, centuries before Christianity was born

.

حسب كتاب دين بابل الغامض ، الصليب نشأ بين البابليين القدماء الكلدانيين . ومن هناك انتشر في الصين والهند والمكسيك و افريقيا قبل المسيحية بقرون.

Notice: “Ages ago in Italy, before the people knew anything of the arts of civilization, they believed in the cross as a religious symbol. It was regarded as a protector and was placed upon tombs. In 46 B.C., Roman coins show Jupiter holding a long scepter terminating in a cross. The Vestal Virgins of pagan Rome wore the cross suspended from their necklaces, as the nuns of the Roman Catholic church do now”

من عصور قديمة في ايطاليا وقبل معرفة الناس لفنون الحضارات ، آمنوا بالصليب كرمز ديني و أداة للحماية وتم وضعه على القبور .

عام 46 قبل الميلاد كان الاله جوبيتر مصور على العملة الرومانية ماسكا صولجان طويل آخره صليب . وكان عذراوات ديانة روما الوثنية يلبسون صليبا يتدلى

من عقدهم كما تفعل راهبات الكنيسة الكاثوليكية اليوم .

According to Vine’s Expository Dictionary of Old and New Testament Words, the shape of the cross “had its origin in ancient Chaldea, and was used as the symbol of the god Tammuz (being in the shape of the mystic Tau, the initial of his name) in that country and in adjacent lands, including Egypt.

وحسب قاموس فاين التفسيري لكلمات العهد القديم والجديد ، نجد ان شكل الصليب له أصول في بلاد الكلدانيين القديمة ورمز للإله تموز بهذا الشكل (T)

المعروف بصليب تاو ، كذلك في مصر .

By the middle of the third century A.D. the churches had either departed from, or had travestied, certain doctrines of the Christian faith. In order to increase the prestige of the apostate ecclesiastical system, pagans were received into the churches…and were permitted largely to retain their pagan signs and symbols. Hence, the Tau or T, in its most frequent form, with the cross-piece lowered, was adopted to stand for the cross of Christ”

في منتصف القرن الثالث بعد الميلاد كانت الكنائس انفصلت عن ، أو قبلت عقائد معينة في الايمان المسيحي . ولزيادة نفوذ النظام الكنسي ، بدأ الوثنيون يتم

 

قبولهم في الكنيسة ويسمح لهم باسترجاع رموزهم الوثنية القديمة . لذلك تم اعتماد رمز صليب تاو كرمز للمسيح.

أخيرا ، فرض الامبراطور قسطنطين الاول على الديانة المسيحية الصليب رمزا لها :

راجع الرابط :

 

http://www.cbn.com/spirituallife/onlinediscipleship/easter/the_traditions_of_easter.aspx?option=print

 

The Cross

The Cross is the symbol of the Crucifixion, as opposed to the Resurrection. However, at the Council of Nicaea, in A.D. 325, Constantine decreed that the Cross was the official symbol of Christianity. The Cross is not only a symbol of Easter, but it is more widely used, especially by the Catholic Church, as a year-round symbol of their faith

والرابط :

 

http://www.bibleufo.com/doctrine.htm

 

There is absolutely no evidence that God’s true Church ever used the cross symbol for any purpose. Nowhere does the Bible command its use and archaeologists have not found any Christian use of the symbol before that time. The Christian use of the cross did not begin until the time of Constantine, over three centuries after Christ when, after claiming to have a vision of a cross in a dream, the cross was adopted by Constantine to be the prime Christian symbol. “Thus the Labarum (the cross) took its origin, and under this glorious banner Constantine overcame his adversary near the Milvian Bridge, on 28 October, 312” (The Catholic Encyclopedia) The cross therefore became an Easter icon at the Council of Nicaea, in A.D. 325, when Constantine decreed that the Cross was the symbol of the Crucifixion and the official symbol of Christianity

.

الترجمة:

ليس هناك اي دليل على ان كنيسة الرب الحقيقية استعملت الصليب لأي غرض . ولم بأمر الانجيل ياستعماله ، والاثريون لم يعثروا على أي استعمال للصليب

قبل ذلك التاريخ . لم يبدأ استعمال الصليب (بشكل عام) حتى زمن قسطنطين ، وبعد 3 قرون بعد المسيح ، وبعد الزعم برؤية الصليب في حلم ، اصبح الصليب مقبولا كرمز رسمي للمسيحية . بذلك اخذ الصليب موضعه ، وتحت هذا الشعار تغلب قسطنطين على خصمه قرب جسر ميلفيان في 28 اكتوبر عام 312 م.

(وحسب الموسوعة الكاثوليكية) اصبح الصليب رمز عيد الفصح في مجمع نيقية عام 325 م ، عندما قرر قسطنطين ان الصليب هو رمز الصلب وهو

الرمز الرسمي للديانة المسيحية .

الخلاصة :

لم يكن الصليب رمزا للديانة المسيحية حتى أواخر القرن الثاني

كانت السمكة هي الرمز الشائع

تم اعتماد الصليب بالتدريج لنظرا لدخول اعداد من الوثنيين للديانة المسيحية وتم السماح لهم باستعمال رموزهم القديمة

لم يكن الصليب مستخدما في التيار الغالب للمسيحية حتى زمن الامبراطور قسطنطين وهو الذي فرضه رسميا

الظهور الاول للصليب في الفن المسيحي كان في أواسط القرن الخامس

الاستنتاج :

استعمال الصليب كرمز للديانة النصرانية هو بدعة لم يفعلها المسيح ولا التلاميذ ، ولم يلبسوا ابدا صليب في حياتهم

أما عبادة الصليب في النصرانية فهذه قضية أخرى

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …