الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / الروح القدس فى ورطة , يتخبط فى الوحى المقدس !!

الروح القدس فى ورطة , يتخبط فى الوحى المقدس !!

 

لقد تكلمنا فى موضوعات سابقه عن مدى التخبط والتلفيق فى الكتاب المقدس وفى نبوءاته الكاذبه والملفقه , ونتكلم فى هذا الموضوع عن مثال آخر من التخبط والتلفيق فى الكتاب المقدس ونبوءاته عسى أن يقابل كلامنا آذان تسمع وأعين ترى وعقول تتدبر وتفهم …

كثيرا ما يتكلم النصارى عن اثبات صحة كتابهم المقدس وأنه وحى ثابت لا يتبدل ولا يتغير ويستدل على ذلك بفقرتين مشهورتين فى كتابه ..

متى 5 : 18 (فإنى الحق أقول لكم : إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطه واحده من الناموس حتى يكون الكل)

الرسالة الثانيه الى تيموثاوس 3 : 16 (كل الكتاب هو موحى به من الله , ونافع للتعليم والتوبيخ , للتقويم والتأديب الذى فى البر)

كما يتغنى النصارى بكثرة المخطوطات واعدادها الرهيبه للكتاب المقدس والتى يعتمدون عليها لإثبات صحته ولا يلتفتون الى ان هذه المخطوطات على كثرتها لا يوجد بينها نسختين متطابقتين .

ونحن لا نعترض على هذه النصوص ولكن نعرض الكتاب المدعو مقدس عليها لنعلم مدى صدقها او كذبها .

وسوف نعرض نصين فقط من الكتاب المقدس وما بهما من اشكاليه عسى ان يعرض لنا احد الاصدقاء النصارى حل لها او يفتح الله بها عينه فيرى الحق حقا فيتبعه ويرى الباطل باطلا فيتجنبه ويُعرض عنه .

يقول كاتب انجيل مرقس فى بداية انجيله .. مرقس 1 : 2  كتب في سفر النبي أشعيا: ((هاءنذا أرسل رسولي قدامك ليعد طريقك.))

هذه الفقرة وردت بهذه الصيغة التى جاء فيها ذكر النبوءه فى كتاب (سفر) النبى اشعياء فى الترجمات العربيه كلها (الترجمه اليسوعيه , ترجمة الحياة , الترجمة العربيه المشتركه , ترجمة الاخبار السارة , الترجمة البوليسيه ….) بينما وردت فى الترجمة التى تسمى سميث وفانديك كما يلى :

مرقس 1 : 2 ((كما هو مكتوب في الانبياء.ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي يهيّئ طريقك قدامك.))

 كما نرى لقد قام مترجم (سميث وفانديك) بحذف اسم النبى اشعياء من النص, بالطبع لن نتكلم عن هذا الحذف والنقص او الزياده فى النص ونقول ان هناك تحريف وأن استشهاد النصارى بالفقرة من متى لم يتحقق وقد زال حرف بل وكلمة كامله من الكتاب على يد  المترجم وهى الترجمة الاشهر والاكثر انتشارا واستخداما فى جموع النصارى فى مصر خاصة .

ولكن نعرض اولا النص اليونانى (ترجمة يونانى عربى بين السطور) لتكون الفيصل فى صحة النص الوارد .

كما نرى يثبت النص اليونانى ويؤكد أن النص الوارد فيه اسم النبى اشعياء هو الاصح , ونعرف الان لماذا اخفى مترجم (سميث وفانديك) هذا الاسم من ترجمته .

لأنه وبكل بساطة بالبحث فى كتاب (سفر) النبى اشعياء لم ولن تجد اى ذكر لهذا النص الذى استشهد به كاتب انجيل مرقس ولا يوجد اى ذكر لهذه النبوءه فى اشعياء … ولكن قبل ان يذهب تفكير القارئ الى ان النبوءه ملفقه وكاذبه , اشهد بالحقيقة ان النبوءه موجوده فى الكتاب المقدس ولكن فى سفر او كتاب اخر وهو ملاخى .. وتتكلم النبوءه عن شيء اخر وبمعنى اخر ولكن تم اجتزائها وتغييرها بحذف بعض كلماتها وتغيير صيغة الحديث فيها لتؤدي الى معنى اخر كما يريد كاتب الانجيل .

ملاخى 3 : 1

المهم والشاهد هو أن مترجم سميث وفانديك اراد ان يخفى هذه الفضيحه والورطه التى وضعه فيها الروح القدس عندما اوحى الى مرقس بطريق الخطأ مكان النبوءه انه فى اشعياء بينما هى فى ملاخى فأراد المترجم أن يخرج الروح القدس ومرقس من هذه الورطه فحذف الاسم الوارد فيها .. بالمخالفه لكلام يسوع الذى قال ان حرف واحد ونقطه واحده لا تزول !!

هذه الفقرة الاولى التى نتمنى من الاصدقاء النصارى ان يجدوا لها تفسير فى كتابهم المقدس الموحى به من الله وعن سبب الخطأ فى الوحى المقدس لموضع النبوءه وعن سبب اختفاء الكلمة فى نسخه ووجودها فى نسخ اخرى , هل اخطأ الروح القدس اثناء الوحى أم اخطأ مرقس اثناء كتابة الوحى .. أم أن النساخ هم من أخطأوا فى كل هذه النسخ وافلح واحد منهم فقط عندما حذف الكلمات التى لا تعجبه ؟؟!!

تسأولات كثيرة ولكن لن نطيل فصاحب الحق يكفيه دليل وصاحب الباطل لا يكفيه الف دليل .

النص الثانى والذى ورد فى انجيل متى الاصحاح 27 : 9 – 10 (حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني اسرائيل. واعطوها عن حقل الفخاري كما امرني الرب)

كما نرى أن كاتب انجيل متى ذكر أن النبوءه وردت فى كتاب (سفر) النبى ارميا , وهذه الفقرة لم يكلف مترجم (سميث وفانديك) نفسه عناء حذفها واخفائها فقد تركها كما هى .

ولكن وكما فى الفقرة السابقه من انجيل مرقس إذا قلبت سفر ارميا النبى رأسا على عقب وقرأته من فوق لتحت ومن تحت لفوق لن تجد هذه الفقرة أو النبوءة فى سفر ارميا !!

وللحقيقة أن هذه الفقرة موجوده فى الكتاب المدعو مقدس ولكن فى سفر زكريا 11 : 13

ونعيد السؤال والاستفسار .. هل اخطأ الروح القدس عندما اوحى الى كاتب انجيل متى ؟ أم اخطأ كاتب الانجيل ؟ أم اخطأ النساخ والمترجمين ؟

نعرض ما قاله د . وهيب جورجى فى كتاب – مقدمات العهد القديم – بطريركية الاقباط الارثوزكس

افترض دارسوا الكتاب المقدس عدة احتمالات فى هذا الصدد نوجز بعضها فيما يلى :

1 –  الخطأ فى النقل عن المصدر الاول الذى كتبه متى البشير

2 –  عدم وصول كتابات ارميا النبى الى ايدينا كامله , فمن المرجح كثيرا أن يكون زكريا النبى نقل عن كتابات لأرميا لم تصل الى ايدينا .

3 –  التشابه الكبير بين الأسمين فى اللغه اليونانيه , فأرميا يدعى (إيريو) وزكريا يدعى (زيريو) وأغلب الظن تكون ترجمة انجيل متى أخذت من اليونانيه ليس عن الاصل العبرى , وفى هذه الحاله يقتصر خطأ النقل فى الحرف الأول من الكلمة فقط . (انتهى)

وبالطبع عندما نجد تبريرات واهيه بهذا الشكل لتبرير اخطاء فى كتاب موحى به ومقدس فهذا من عجب العجاب , أن تجد تبريرات تقوم على اغلب الظن وافتراض وهراء وكلام مثل الخواء !!

   وكيف اصبحت المخطوطات والنسخ المنقوله منها سبب يبرر الخطاء والتحريف بعد أن كانت سبب يبرر صحة الكتاب وقدسيته !!

وكيف أن لكاتب وهو يبرر التحريف اثبته من أخطاء فى النقل من المصدر الاول وضياع بعض الكتابات وعدم وصولها الى ايديهم وخطاء فى الترجمه , والذى يخطئ فى حرف قد يخطئ فى حروف وكلمات , وادعاء الالهام والوحى والحفظ ورعاية الرب والروح القدس للنساخ والمترجمين اصبح ادعاء كاذب وعارى من الصحه .

وإذا كان الاصدقاء النصارى وعلمائهم على يقين من صحة الكتاب وأن ما به من اخطاء ليست بسبب خطأ الروح القدس اثناء الوحى , لماذا لا يقومون باصلاح هذه الاخطاء ؟!

وحتى لا نطيل نكتفى بعرض هاتين الفقرتين مما اخطأ فيهما الروح القدس وتورط فى وحيهما الى كاتبى الاناجيل بطريق الخطأ , نتمنى أن نجد من الاصدقاء النصارى من لديه الاجابه الشافيه الكافيه عنهما .

وإن لم يجد ندعوا الله أن يكف عن عناده وكبره وأن يعود الى الحق , والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …