الرئيسية / ركن المقالات / ركن الشرائع / الرق و العبودية فى المسيحية

الرق و العبودية فى المسيحية

الرق والعبودية فى المسيحية

من كتاب الإسلام محرر العبيد

التاريخ الأسود للرق فى الغرب

بقلم

حمدى شفيق

موقف النصرانية من الرقيق

جاء الدين المسيحى فأقر الرق الذى أقره اليهود من قبل . فليس فى الأناجيل المحرَّفة الموجودة الآن

نص يحرّمه أو يستنكره. والغريب أن المؤرخ “وليم موير” يعيب على نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم

أنه لم يبطل الرق حالاً ، مع تغاضيه عن موقف الإنجيل من الرق ، حيث لم ينقل عن المسيح ، ولا

عن الحواريين ولا عن الكنائس شيئاً فى هذه الناحية (!!!)

وأقر القديسون أن الطبيعة جعلت بعض الناس أرقاء !!

وفى المعجم الكبير للقرن التاسع عشر :

“لا يعجب الإنسان من بقاء الرق واستمراره بين المسيحيين إلى اليوم ، فإن نواب الدين الرسميين يقرّون صحته ويسلّمون بمشروعيته”

وفيه: “الخلاصة أن الدين المسيحى ارتضى الاسترقاق تماماً إلى يومنا هذا ، ويتعذر على الإنسان أن يثبت أنه سعى فى إبطاله” .

وجاء فى قاموس الكتاب المقدس للدكتور “جورج يوسف”

 ” إن المسيحية لم تعترض على العبودية من وجهها السياسى ولا من وجهها الاقتصادى ،

ولم تحرض المؤمنين على منابذة جيلهم فى آدابهم من جهة العبودية ،

حتى ولا المباحثة فيها ، ولم تقل شيئاً ضد حقوق أصحاب العبيد ،

ولا حركت العبيد لطلب الإستقلال ، ولا تحدثت عن مضار العبودية ،

ولا قسوتها ، ولم تأمر أبداً بإطلاق سراح العبيد حالاً، وبالإجماع لم تغير النسبة الشرعية

بين العبد والمولى بشيء ؛ بل على العكس أثبتت الرق وأيدته” (12).

بل مضى “بولس” – الرسولي حسب اعتقاد النصارى –  شوطاً أبعد فى تكريس الاستعباد والظلم ، إذ أمر العبيد بطاعة سادتهم كما يطيعون السيد المسيح . فقال فى رسالته إلى أهل أفسس :

“أيها العبيد ! أطيعوا سادتكم حسب الجسد ، بخوف ورعدة فى بساطة

قلوبكم كما للمسيح ، ولا بخدمة العين كمن يرضى الناس ،

بل كعبيد المسيح عاملين بمشيئة الله من القلب خادمين بنية صالحة

كما للرب ليس للناس عاملين”!! .

وأوصى مدعى الرسالة بطرس بمثل هذه الوصية ، وأوصى بها آباء الكنيسة ،

لأن الرق كفّارة عن ذنوب البشر يؤديها العبيد لما استحقوا من غضب السيد الأعظم !!!.

ولم يُنص على منع الاسترقاق ، لذلك أقرته جميع الكنائس على اختلاف أنواعها ولم ترفيه أقل حرج .

ولم ير من جاء من باباوات النصارى ولا قديسيهم حرجًا من إقرار الرق حتى قال باسيليوس ، فى

كتابه القواعد الأدبية ، بعد أن أورد ما جاء فى رسالة بولس إلى أهل افسس :

“هذا يدل على أن العبد تجب عليه طاعة مواليه تعظيمًا لله عز وجل” إن الطبيعة – هكذا قول بولس –

 : قضت على بعض الناس بأن يكونوا أرقاء واستشهد على نظريته – كما يرى هو – بالشريعة

الطبيعية والشريعتين الوضعية والإلهية (!!!) .

وقال القسيس المشهور بوسويت: ” إن من حق المحارب المنتصر قتل المقهور فإن استعبده

واسترقه فذلك منه ُمِنّة وفضل ورحمة” !!!.

وأما القدِّيس توما الأكوينى فإنه قد زكَّى “الرق” مثلما فعل أستاذه “أرسطو”،

لأنه كما يزعم حالة “فطرية” خُلق لها فريق من الناس، لأن عقولهم أقل ذكاء من الأحرار،

 فهم مجرد “آلات ناطقة“!! ولا ندرى كيف يُسمون “توما” هذا “قديسًا” مع هذا الذى يقوله ؟

!! وإذا كان هذا هو “القدِّيس” عندهم فمن يكون الشيطان؟!!

وقد كان كبار الباباوات فى كل العصور فى أوربا وغيرها من كبار تجَّار الرقيق ،

وكانت الكنائس ذاتها تمتلك آلاف العبيد للخدمة فيها وزراعة المساحات الواسعة من

الأراضى والحدائق التى تمتلكها .. وعلى سبيل المثال كان القس “لاس كاساس” أكبر تجار

الرقيق فى البرتغال ، وفضحه صديقه القس “فرناندو دى إليفييرا”

فى كتاب وضعه عام 1551 بعنوان “فن الحرب فى البحر” أدان فيه صاحبه لاس كاساس باعتباره

أحد مبتدعى جرائم “خطف” وتهجير ثم “بيع” الرجال الأحرار المسالمين كما تُباع وتشترى الوحوش والمواشى !!.

وكانت الكنائس الأوروبية على مر العصور تتقاضى عمولات عن صفقات النخاسة ،

وتقوم بمباركة “خطف واسترقاق” الناس وتعمّد العبيد بإسم ربهم المزعوم يسوع !!!

“كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً” (الكهف : 5).

كما كان المقوقس كبير نصارى مصر يمتلك عدداً كبيراً من العبيد والجوارى..

وتذكر كُتب السيرة أنه عندما أرسل إليه النبي صلى الله عليه وسلم يدعوه إلى الإسلام ،

أجاب على الرسالة بلباقة وحسن أدب ، وبعث إلى النبي جاريتين مارية وسيرين وعبداً

هو عمهما . …

ويثبت كبار المؤرخين من غير المسلمين حقائق تاريخية تشكل وصمة – بل وصمات – عار على

وجه الكنائس ورجالها الذين تجاهلوا كل تعاليم التقشف والزهد في الحياة الدنيا ، ليتحولوا هم أنفسهم

إلى إقطاعيين كبار يمتلكون الأراضى ومن عليها من العبيد والرقيق !!!.

يقول ول ديورانت : “أصبحت الكنيسة أكبر ملاك الأراضى وأكبر السادة الإقطاعيين فى أوروبا ،

فقد كان “دير فلدا” مثلاً ، يمتلك [15000] من العبيد ، وكان دير “سانت جول ” يمتلك ألفين من رقيق الأرض ،

وكان الملك هو الذى يعين رؤساء الأساقفة والأديرة ، وكانوا يقسمون يمين الولاء كغيرهم من الملاك الإقطاعيين ،

ويلقبون بالدوق والكونت وغيرها من الألقاب الإقطاعية … وهكذا أصبحت الكنيسة جزءاً من النظام الإقطاعى . وكذلك أمعنت الكنائس الغربية فى مزيد من الغى والظلم والإجرام ،

فأباحت – بل شجعت وساندت بكل قوتها – خطف واسترقاق المسلمين والأوروبيين الذين لم يعتنقوا

الدين المسيحى !! وكانت آلاف من الأسرى الصقالبة أو المسلمين يُوزعون عبيداً على الأديرة. وكان

القانون الكنسى يقدر ثروة الكنيسة فى بعض الأحيان بعدد من فيها من العبيد لا بقدر ما تساوى من

المال ، فقد كان العبد سلعة من السلع كما يعده القانون الزمنى سواء بسواء، وحَرَّم على عبيد الكنائس

أن يوصوا لأحد بأملاكهم ، وحَرَّم البابا جريجورى الأول على العبيد أن يكونوا قساوسة ، أو أن

يتزوجوا من المسيحيات الحرائر“(15).

وهكذا كانوا- وما زالوا – يفعلون ، بإسم المسيح …

———————————————

المراجـع

12- الدكتور جورج يوسف – قاموس الكتاب المقدس ،وهو شهادة شاهد من أهلها فلا نحتاج إلى قول أكثر مما أثبته هناك بنفسه .

13- التفاصيل فى كتاب الزميلة عايدة العزب موسى ” العبودية فى أفريقيا ” طبعة مكتبة الشروق الدولية – مصر ، وأنظر المراجع التى ذكرتها هناك .

14- لمزيد من التفاصيل عن قصة السيدة مارية أنظر الفصل الأخير من هذا الكتاب

15- ول ديورانت – المرجع السابق .

 

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *