الرئيسية / شبهات وردود / شبهات حول رسول الله / الرد على من طعن فى نسب الرسول

الرد على من طعن فى نسب الرسول

الرد على من طعن فى نسب النبى محمد صلى الله عليه وسلم

 

 

معروف ان ابو الرسول هو عبد الله ولكن هناك من يطعنوا فى ذلك

والطعن مبني على ان عبد الله بن عبد المطلب وأبوه هاشم تزوجوا في نفس اليوم بينما ولد لهاشم سيدنا حمزة قبل أربع سنين من ولادة النبي بناء على أن حمزة رضي اللهعنه أكبر من النبي صلى الله عليه وسلم

وهم يقولوا هل مدة الحمل اربع سنوات ومن هو ابو الرسول وللرد على هذه الشبهه الضعيفه نقول

. الآن نورد الروايات التي تمسكوا وبهاونحققها بإذن الله.

الرواية الأولى: التي تتحدث أن عبد الله بن عبد المطلب وأبوه تزوجوافي نفس اليوم.

الطبقات الكبرى ج: 1 ص: 94

ذكر تزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال حدثني عبد الله بن جعفر الزهري عن عمته أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها قال وحدثني عمر بن محمدبن عمر بن علي بن أبي طالب عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قالا كانت آمنة بنت وهب ابن عبد مناف بن زهرة بن كلاب في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة فمشى اليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب عليه آمنة بنت وهب فزوجها عبد الله بن عبدالمطلب وخطب اليه عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب على نفسه فزوجه إياها فكان تزوج عبد المطلب بن هاشم وتزوج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب فكان حمزة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم في النسب وأخاه من الرضاعة قال أخبرنا هشام بن محمد بن عن أبيه وعن أبي الفياض الخثعمي قالا لما تزوج عبد الله بن عبدالمطلب آمنة بنت وهب أقام عندها ثلاثا وكانت تلك السنة عندهم إذا دخل الرجل على امرأته في أهلها.

ولكن الرد على هذا

اولا

الرواية ساقطة لانها من رواية محمد بن عمر الواقدي قال عنه العلماء:

الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي ج: 3 ص: 87

3137 محمد بن عمر بن واقد أبو عبد الله الأسلمي الواقدي قاضي بغداد قال أحمد بن حنبل هو كذاب كان يقلب الأحاديث يلقي حديث ابن أخي الزهري على معمر ونحو ذا وقال يحيى ليس بثقة وقال مرة ليس بشيء لا يكتب حديثه وقال البخاري والرازي والنسائي متروك الحديث وذكر الرازي والنسائي أنه كان يضع الحديث وقال الدراقطني فيه ضعف وقال ابن عدي احاديثه غيرمحفوظة والبلاء منه.

ثانيا

ان هذا الكتاب اقر بان عبد الله عندما مات كانت السيده امنه قد ولدت الرسول

ان ابن سعد فى طبقاته لم يورد مده لزواج عبد الله بالسيدة امنه ولم يقل ان عبد الله قد مات بعد زواجه بسنة او سنتين انما ارخ لوفاة عبد الله بولادة الرسول فقال ان وفاة عبد الله كانت ورسول الله ابن ثمانية وعشرون شهرا ويقال سبعة أشهر وذلك وفقا لهذا الكتاب فقال:

ذكر ابن سعد عن الواقدي نفسه كما في الطبقات (اى فى نفس هذا الكتاب) قال أبو عبد الله محمد بن سعد وقد روي لنا في وفاته وجه آخر قال أخبرنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه وعن عوانة بن الحكم قالا :

توفي عبدالله بن عبد المطلب بعدما أتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون شهرا ويقال سبعة أشهر

اى ان وفاة عبد الله كانت بعد حمل السيدة امنة بنت وهب برسول الله قطعا وان كل ما حدث هو ان حمل السيدة امنه بنت وهب قد تأخر حملها برسول الله لأربع سنوات بعد الزواج لكون حمزة بن عبدالمطلب اسن من رسول الله بأربعة اعوام .

ثالثا

هذا كتاب تاريخى قد يصيب وقد يخطىء ونحن لا نأخذ ديننا من كتبتاريخيه , بل من القرأن والسنه الصحيحه خاصة ان معظم الكتب الاسلاميه اجمعت على ان والد الرسول مات اثناء حمل ولدة الرسول به وبعض الكتب قالت ان والد الرسول قد مات بعد ولادة الرسول ببضعة اشهر .

رابعا

الكتاب نفسه ينفى ان الرسول قد ولد من سفاح

فنقل حديث الرسول (( إنما خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم، لم يصبني من سفاح أهل الجاهلية شيء، ولم أخرج إلا من طهره )) الطبقات الكبرى

خامسا

صاحب الرواية لاعلم له بتاريخ ما قبل الاسلام

في ترجمة محمد بن عمر الواقدي ( 130-207 ) :

قال المزيفى “تهذيب الكمال في اسماء الرجال” :

عن ابراهيم الحربي قال: ” كان الواقدى من أعلم الناس بأمرالإسلام،فأما الجاهلية فلم يعلم منها شيئا ”

 

الروايةالثانية :التى تقول ان عبد الله تزوج من امنه وعبد المطلب تزوج من هاله

المستدرك على الصحيحين ج: 2 ص: 656مجمع الزوائد ج: 8 ص: 230

4176 أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي حدثنا هاشم بن مرثد الطبراني حدثنا يعقوب بن محمد الزهري حدثنا عبد العزيز بن عمران حدثنا عبد الله بن جعفر عن أبي عون عن المسور بن مخرمة عن بن عباس عن أبيه قال قال عبد المطلب قدمنا اليمن في رحلة الشتاء فنزلنا على حبر من اليهود فقال لي رجل من أهل الزبور يا عبد المطلب أتأذن لي أن أنظر إلى بدنك ما لم يكن عورة قال ففتح إحدى منخري فنظر فيه ثم نظر في الأخرى فقال أشهد أن في إحدى يديك ملكا وفي الأخرى النبوة وأرى ذلك في بني زهرة فكيف ذلك فقلت لا أدري قال هل لك من شاعة قال قلت وما الشاعة قال زوجة قلت أما اليوم فلا قال إذا قدمت فتزوج فيهم فرجع عبدالمطلب إلى مكة فتزوج هالة بنت وهب بن عبد مناف فولدت له حمزة وصفية وتزوج عبدالله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب فولدت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت قريش حين تزوج عبد الله آمنة فلح عبد الله على أبيه

وللرد نقول

اولا

هذه الرواية كذلك ساقطة لأن فيه سندها عبدالعزيز بن عمران قال عنه العلماء

الضعفاء والمتروكين لابن الجوزي ج: 2 ص: 111

عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز أبو ثابت ويعرف بابن أبي ثابت المدني الزهري قال يحيى ليس بثقة وقال البخاري لا يكتب حديثه وقال النسائي متروك الحديث وقال الترمذي والدارقطني ضعيف وقال ابن حبان يروي المناكير عن المشاهير

 

ثانيا

الروايه لم تقل ان الاثنان قد دخلا اوتزوجا فى وقت واحد

وبالتالى من الممكن ان يكون عبد المطلب قد تزوج ودخل على زوجته هاله قبل زواج عبد الله من السيده امنه بحوالى ثلاث سنوات

 

ثالثا

هذا كتاب تاريخى قد يصيب وقد يخطىء ونحن لا نأخذ ديننا من كتب تاريخيه , بل من القرأن والسنه الصحيحه خاصة ان معظم الكتب الاسلاميه اجمعت على ان والد الرسول مات اثناء حمل ولدة الرسول به وبعض الكتب قالت ان والد الرسول قد مات بعد ولادة الرسول ببضعة اشهر .

 

رابعا

ان الكتاب نفسه يقر بأن هذه الحديث موضوع ولا يجب ان نأخذ به

قال الإمام الهيثمي مجمع الزوائد ج: 8ص: 230 رواه الطبراني وفيه عبدالعزيز بن عمران وهومتروك

 

خامسا

هذا الكتاب يقر بأن عبد الله ابو الرسول

فتذكر الرواية التى تذكر الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف كان معروفا لدى قريش في اليوم الذي ولد فيه أنه ابن عبد الله بن عبد المطلب:

المستدرك على الصحيحين ج: 2 ص: 656

4177حدثنا أبومحمد عبد الله بن حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو غسان محمد بن يحيى الكناني حدثنيأبي عن بن إسحاق قال كان هشام بن عروة يحدث عن أبيه عن عائشة رضي الله عنهما قالتثم كان زفر قد سكن مكة يتجر بها فلما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى اللهعليه وسلم قال في مجلس من قريش يا معشر قريش هل الليلة مولود فقالوا والله ما نعلمه قال الله أكبر أما إذا أخطأكم فلا بأس فانظروا واحفظوا ما أقول لكم ولد هذه الليلة نبي هذه الأمة الأخيرة بين كتفيه علامة فيها شعرات متواترات كأنهن عرف فرس لا يرضع ليلتين وذلك أن عفريتا من الجن أدخل أصبعيه في فمه فمنعه الرضاع فتصدع القوم من مجلسهم وهم متعجبون من قوله وحديثه فلما صاروا إلى منازلهم أخبر كل إنسان منهم أهله فقالوا قد ولد لعبد الله بن عبد المطلب غلام سموه محمدا فالتقى القوم فقالوا هل سمعتم حديث اليهودي وهل بلغكم مولد هذا الغلام فانطلقوا حتى جاءوا اليهودي فأخبروه الخبر قال فاذهبوا معي حتى أنظر إليه فخرجوا حتى أدخلوه على آمنة فقال اخرجي إلينا ابنك فأخرجته وكشفوا له عن ظهره فرأى تلك الشامة فوقع اليهودي مغشيا عليه فلما أفاق قالوا ويلك ما لك قال ذهبت والله النبوة من بني إسرائيل فرحتم به يا معشر قريش أما والله ليسطون بكم سطوة يخرج خبرها من المشرق والمغرب وكان في النفر يومئذ الذين قال لهم اليهودي ما قال هشام بن الوليد بن المغيرة ومسافر بن أبي عمرو وعبيدة بن الحارث بن عبد المطلب وعتبة بن ربيعة شاب فوق المحتلم في نفر من بني مناف وغيرهم من قريش هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وقد تواترت الأخبار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد مختونا مسرورا وولد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدار التي في الزقاق المعروف بزقاق المدكل بمكة وقد صليت فيه وهي الدار التي كانت بعد مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم في يد عقيل بن أبي طالب في أيدي ولده بعده

إذن قريش كانت تقرأن النبي صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب وهذا الكتب يقر ذلك ايضا

 

وهناك حدثين هامين يميزان أن التاريخ يثبت أن حمزة أكبر من النبي وأن حمزة ولد قبل زواج عبد الله

1- حدث النذر لما تم أبناء عبد المطلب عشرة ومنهم حمزة

أي أن عبد المطلب قد نذر أن يذبح أحد أبناءه إذا أعطاه الله عشرة أبناء

فأعطاه الله عشرة أبناء وكان منهم حمزة بن عبد المطلب وها هي الأدلة

 

*** قال أخبرنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي أخبرنا محمد بن عبد الله عن الزهري عن قبيصة بن ذؤيب عن بن عباس قال الواقدي وحدثنا أبو بكر بن أبي سبرة عن شيبة بن نصاح عن الأعرج عن محمد بن ربيعة بن الحارث وغيرهم قالوا لما رأى عبد المطلب قلة أعوانه في حفر زمزم وانما كان يحفر وحده وابنه الحارث هو بكره نذر لئن أكمل الله له عشرة ذكور حتى يراهم أن يذبح أحدهم فلما تكاملوا عشرة فهم الحارث والزبير وأبو طالب وعبد الله وحمزة وأبو لهب والغيداق والمقوم وضرار والعباس جمعهم ثم أخبرهم بنذره ودعاهم إلى الوفاء لله به فما أختلف عليه منهم أحد وقالوا أوف بنذرك وأفعل ما شئت

الكتاب : الطبقات الكبرى

المؤلف : أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع

الموقع :الجزء الأول ذكر نذر عبد المطلب أن ينحر ابنه

 

وقال ابن إسحاق : وكان عبد المطلب ، فيما يزعمون ، نذر حين لقى من قريش مالقى عند حفر زمزم ، لئن ولد له عشرة نفر ثم بلغوا معه حتى يمنعوه ليذبحن أحدهم لله عند الكعبة . فلما تكامل بنوه عشرة . وعرف أنهم سيمنعونه ، وهم : الحارث ، والزبير ،وحجل ، وضرار ، والمقوم ، وأبولهب ، والعباس ، وحمزة ، وأبوطالب ، وعبد الله ، وجمعهم ثم أخبرهم بنذره ودعاهم إلى الوفاء لله عزوجل بذلك . فأطاعوه

الكتاب : السيرة النبوية

المؤلف : للامام أبى الفداء إسماعيل بن كثير

الموقع : الجزء الاول ذكر نذر عبد المطلب ذبح أحد ولده

 

2- انصراف عبد المطلب بابنه عبد الله ليزوجه وكانت حادثة النذر قد تمت والدليل قول المرأة التي كانت تريده ليقع عليه

تزويج عبد المطلب ابنه عبد الله من آمنة بنت وهب الزهرية

قال ابن إسحاق‏:‏ ثم انصرف عبد المطلب آخذاً بيد ابنه عبد الله، فمر به فيما يزعمون على امرأة من بني أسد بن عبد العزى بن قصي وهي أم قنال أخت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي، وهي عند الكعبة، فنظرت إلى وجهه فقالت‏:‏ أين تذهب يا عبد الله‏؟‏ قال‏:‏ مع أبي‏.‏ قالت‏:‏ لك مثل الإبل التي نحرت عنك وقع علي الآن‏.‏

قال‏:‏ أنا مع أبي ولا أستطيع خلافه ولا فراقه، فخرج به عبد المطلب حتى أتى وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر، وهو يومئذ سيد بني زهرة سناً وشرفاً، فزوجه ابنته آمنة بنت وهب وهي يومئذ سيدة نساء قومها، فزعموا أنه دخل عليها حين أملكها مكانه، فوقع عليها فحملت منه برسول الله صلى الله عليه وسلم،

الكتاب : البداية والنهاية

المؤلف : عماد الدين أبي الفداء إسماعيل ابن كثير

الموقع : الجزء الثاني تزويج عبد المطلب ابنه عبد الله من آمنة بنت وهب الزهرية

 

تزويج عبد الله بن عبد المطلب امنة بنت وهب

ابن عبد مناف بن زهرة بن كلاب وكانت في حجر عمها وهيب بن عبد مناف قال الزبير‏:‏ وكان عبد الله احسن رجل رؤي في قريش قط وكان ابوه عبد المطلب قد مر به فيما يزعمون على امراة من بني اسد بن عبد العزى وهي اخت ورقة بن نوفل وهي عند الكعبة فقالت له اين تذهب يا عبد الله قال مع ابي قالت لك مثل الابل التي نحرت عنك وكانت مائة وقع علي الان قال انا مع ابي ولا استطيع خلافه ولا فراقه

الكتاب : عيون الأثر في المغازي والسير

المؤلف : ابن سيد الناس

الموقع : تزويج عبد الله بن عبد المطلب امنة بنت وهب

 

ذكر المرأة المتعرضة لنكاح عبدالله بن عبدالمطلب

عبدالله يرفضها

قال ابن إسحاق ‏‏‏:‏‏‏ ثم انصرف عبدالمطلب آخذا بيد عبدالله ، فمر به – فيما يزعمون – على امرأة من بني أسد بن عبدالعزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ، وهي أخت ورقة بن نوفل بن أسد بن عبدالعزى ، وهي عند الكعبة ؛ فقالت له حين نظرت إلى وجهه ‏‏‏:‏‏‏ أين تذهب يا عبدالله ‏‏‏؟‏‏‏ قال ‏‏‏:‏‏‏ مع أبي ، قالت ‏‏‏:‏‏‏ لك مثل الإبل التي نحرت عنك ، وقع علي الآن ، قال ‏‏‏:‏‏‏ أنا مع أبي ، ولا أستطيع خلافه ، ولا فراقه ‏‏‏.‏‏‏

عبدالله يتزوج آمنة بنت وهب

فخرج به عبدالمطلب حتى أتى به وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ، وهو يومئذ سيد بني زهرة نسبا وشرفا ، فزوجه ابنته آمنة بنت وهب ، وهي يومئذ أفضل امرأة في قريش نسبا وموضعا ‏‏‏.

الكتاب : السيرة النبوية

المؤلف : عبد الملك بن هشام المعافري

الموقع :المجلد الأول ذكر المرأة المتعرضة لنكاح عبدالله بن عبدالمطلب

 

ثم انصرف عبد المطلب بابنه فمرَّ على امرأة من بني أسد يقال لها‏:‏ أم قتال بنت نوفل بن أسد بن عبد العزّى وهي أخت وَرَقَة‏.‏

فقالت‏:‏ يا عبد الله أين تذهب‏.‏

قال‏:‏ مع أبي فقالت‏:‏ لك عندي مثل الإبل التي نُحِرتْ عنك وَقعْ عليَّ‏.‏

فقال إني مع أبي لا أستطيع فراقه‏.‏

فخرج به عبد المطلب حتى أتى وهبَ بن عبد مناف بن زُهْرة وهو يومئذ سيِّد بني زْهْرة نسبًا فزوّجه آمنة وهي يومئذ أفضلُ امرأة في قُريش نسبًا‏.‏

الكتاب : المنتظم في التاريخ

المؤلف : أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي

الموقع :الجزء الثاني فصل بين مولد نبينا محمد و آدم عليهما السلام

 

وبهذا يثبت حدوث أمرين

الأول : أن حمزة كان من العشرة الذين تم بهم نذر عبد المطلب وكان هذا قبل زواج عبد الله والد النبي

الثاني: أن عبد الله تزوج من آمنة بنت وهب بعد ولادة حمزة بزمن بدليل قول المرأة (لك مثل الإبل التي نحرت عنك) مما يثبت براءة وطهارة آمنة بنت وهب

.

اضف الى ذلك انه لو كان فى نسب النبى محمد صلى الله عليه وسلم مطعن لبادر كفار مكه ويهود المدينه الى الطعن فى نسبه وكانوا اول من اذاع واشاع خبر ان محمد مولود من سفاح وليس من نكاح وزواج ولكان خبر ان محمد غير معلوم النسب اسهل طريقه يطعن بها اعداء الاسلام فى نبوة ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم , خاصة ومعروف لكل ذى عقل مدى اهتمام العرب فى الجاهلية بالانساب وحرصهم عليها وتفاخرهم بها او هجائهم بها ود ورد فى اكثر من موضع ذكر النبى محمد صلى الله عليه وسلم نسبه وانه من اشرف العرب قاطبة ولم يخرج علينا من ينكر هذا او يطعن فى نسبه صلى الله عليه وسلم .

 

اضف ان من تولى تربية محمد صلى الله عليه وسلم هو جده عبد المطلب ثم عمه ابو طالب بعد وفاة عمه ولو كان فى نسب محمد صلى الله عليه وسلم الى ابيه عبد الله ادنى شك لرمى به جده وعمه الى الشارع وماتولوا تربيته وكان عمه ابو طالب يدافع عنه ويحميه من مشركى قريش حتى مات , فهذه النقطه خاصة اعتراف من اقرب الناس الى محمد والى ابيه عبد الله تؤكد صحة نسب رسول الله الى ابيه عبد الله وتؤكد صحة وشرف نسبه

وتؤكد أن الشبهة قد انتهت

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شاهد أيضاً

عندما يحاول المسيحي أن يخدع نفسه قبل أن يخدع غيره

  قرأت فى أحد الموضوعات لمضلل (مسيحي) استشهاده بقول الحق سبحانه وتعالى (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ …

لماذا تزوج النبى أكثر من أربعة نساء ؟

يسأل الباحث المسيحي : إذا كان الله فى الاسلام قال فى القرآن أن للرجل أن …

إذا كان الله فى الاسلام محبه فما اهم عمل قدمه دليل على محبته ؟

أهم أعمال المحبه التى قدمها الله النقطه الهامه عن أهم أعمال المحبه التى قدمها الله …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *