الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / الانجيل والقول الصحيح فى نقد نصوص الوهية المسيح

الانجيل والقول الصحيح فى نقد نصوص الوهية المسيح

بطــلان المساواه بــين الآب والإبن

_____________

فى هذا الموضوع وهذه السلسه نقدم نقد للنصوص التى يستدل بها النصارى على الوهية المسيح  

من أهم ما نبدأ به هو أن نثبت ان يسوع الإبن لا يساوي بوجة من الوجوه الله الأب , فيترتب على هذا أن معجزات المسيح ليست من قوتة ولا من تعاليمه ولا حتى دعوته , فلم يكن يدعوا الناس في يوم من الأيام إلى عبادة , بل كانت كل أفعاله خالصة لوجة الله تبارك وتعالى , وهذا ما سنبينه من كتاب النصارى بإذن الله تعالى
تعالى الله عما يقولون علوا كبيراً

___________________

1/  جاء في انجيل يوحنا
[Jn 3:35] – الآب يحب الابن وقد دفع كل شيء في يده.

ونحن نتسائل كيف يكون الإبن إله أزلي مساوي للأب في كل شيئ بينما نجد أن الأب هو الذي دفع وأعطى للمسيح كل شيئ , فلا شك أن دافع الأيات أقوى وأعظم من المدفوع له وهذا معلوم بصريح العقل ..

2/ قال بولس في الرسالة الأولى لإهل كرونثوس

       [Cor1 15:28] – ومتى اخضع له الكل فحينئذ الابن نفسه ايضا سيخضع للذي اخضع له الكل كي يكون الله الكل في الكل .

وهذا النص من أوضح النصوص على أن الإبن لا يملك لنفسة شيئاً وأنه سيخضع كبقية المخلوقات التي تخضع لله الواحد القهار .

فتعالى نرى ونكمل ما قاله يسوع  :
1/ لا يوجد سوى إله واحد وهو الآب  :
كرونثوس الأولى

       [Cor1 8:6] – لكن لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الاشياء ونحن له.ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الاشياء ونحن به.

فعطف بولس بالمسيح والعطف يقتضي المغايرة أي ان يسوع ليس إله , وأما لفظ الرب فهي تعني ( السيد أو المعلم أو المطاع ) وهذا مبسوطٌ في موضعة .

2/ الإبن لا يعمل الأعمال بقوتة بل بقوة الآب :

انجيل يوحنا

       [Jn 5:36] – واما انا فلي شهادة اعظم من يوحنا.لان الاعمال التي اعطاني الآب لاكملها هذه الاعمال بعينها التي انا اعملها هي تشهد لي ان الآب قد ارسلني.

فيترتب على هذا أن يسوع ليس أعظم من الأب لإنة يقول في انجيل يوحنا

       [Jn 13:16] – الحق الحق اقول لكم انه ليس عبد اعظم من سيده ولا رسول اعظم من مرسله.

3/ الإبن يقول تعاليمي ليست مني بل من الآب :

انجيل يوحنا

       [Jn 7:16] – اجابهم يسوع وقال تعليمي ليس لي بل للذي ارسلني.

       [Jn 7:17] – ان شاء احد ان يعمل مشيئته يعرف التعليم هل هو من الله ام اتكلم انا من نفسي.

       [Jn 7:18] – من يتكلم من نفسه يطلب مجد نفسه.واما من يطلب مجد الذي ارسله فهو صادق وليس فيه ظلم.

4 / الإبن أنكر صفة العلم المطلق عن نفسة :

انجيل مرقس

       [Mk 13:32] – واما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما احد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن الا الآب.

وهذا دليل صريح على عدم الوهية المسيح فإن الله سبحانة وتعالى لا يخفى علية شيئ في الأرض ولا في السماء وهذا معلوم بصريح العقل .

فإن قالوا : ( لو قال لهم أنني أعلم لكني لا أعلنها لكم لأحزنهم لكنة بحكمته منعهم من التسأول في هذا الأمر )

قلنا لهم :

1/ نقلب دليلكم عليكم فإن المسيح قال لهم أن الأب يعرف متى الساعة وهذا يلزمكم أن التلاميذ لم يعرفوا في يوم من الايام بشيئ اسمه الثالوث والمساواه بينهما والإيمان به

فلو كانوا يؤمنون بالثالوث والإتحاد التام لحزنوا أيضاً لإنهم يعرفوا أن الأب هو الإبن ولكنهم لم يفعلوا كذلك  .

فيلزم من قولكم أن هذا الإعتقاد الذي تعتقدون به لم يدعوا إليه المسيح في يوم من الأيام ولم يعرفة تلاميذه بل هو من تحريفكم في الدين

2 / يلزم من قولكم أن الله يكذب تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً وهذا منافي للألوهية أيضاً

لانه لو كان المسيح يعلم وانكر انه يعلم لكان هذا كذبا وهو محال على الله كما هو محال على الانبياء

فيلزم ان يكون المسيح لا يعلم موعد الساعه حتى يكون صادقا والا فهو كاذب

وكما جاء في كتابكم

سفر العدد

       [Nm 23:19] ليس الله انسانا فيكذب.ولا ابن انسان فيندم.هل يقول ولا يفعل او يتكلم ولا يفي.

وان قال النصارى انه كان يعلم بناسوته ولا يعلم بلاهوته

قلنا هذا يناقض ايمانكم وزعمكم باتحاد الناسوت اللاهوت وعدم انفصالهم ولو كان انفصال الناسوت عن الللاهوت واقع , فما يمنعه ان يقع عند الصلب وتقديم الكفارة وبالتالى يكون من مات فداء للبشريه لتقديم الكفارة غير المحدوده للخطايا الغير محدوده هو انسان واحد محدود وفى هذه الحاله لا تصلح الكفارة ولا تفى بالمطلوب .

(أحد فصول كتاب قل هاتوا برهانكم )

Kasser crosses

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *