الرئيسية / ركن المقالات / ركن العقائد / الأنبا شنودة يعترف أن المسيح ليس إله حق

الأنبا شنودة يعترف أن المسيح ليس إله حق

 

يقول الأنبا شنودة في كتابه لاهوت المسيح ص94:

صورة الصفحه من الكتاب

 

 “إن وجدت في الكتاب عبارة آلهة، فإنها لا تعني الألوهية إطلاقاً:

أحياناً يكون المقصود منها آلهة الوثنيين، كما قيل في المزمور ” الرب عظيم هو ومسبح جداً. مرهوب على كل الآلهة. لأن كل الآلهة. لأن كل آلهة الأمم شياطين (أصنام) (مز95: 54، 5). قوله في المزمور التالي ” اسجدوا له (الله) يا جميع الآلهة” (مز97: 7) وطبيعي أن التي تسجد لغيرها. لا تكون آلهة بالحقيقة.“أهـ

 نلاحظ ماذا قال الانبا شنودة :

وطبيعي أن التي تسجد لغيرها. لا تكون آلهة بالحقيقة

كمان مرة :

وطبيعي أن التي تسجد لغيرها. لا تكون آلهة بالحقيقة

لزيادة التأكيد :

وطبيعي أن التي تسجد لغيرها. لا تكون آلهة بالحقيقة

نرجع الى اناجيل النصارى لتفصل بيننا ونرى ماذا تقول عن المسيح ؟؟

هل المسيح سجد لغيره ؟؟

نعم لقد سجد المسيح لغيره , بل وطلب منه العون والمساعده والخلاص من محنته

انجيل القديس متى الاصحاح 26 :

38 فَقَالَ لَهُمْ: «نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدًّا حَتَّى الْمَوْتِ. اُمْكُثُوا ههُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي».

39 ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ، وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: «يَا أَبَتَاهُ، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ، وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ».

فهنا المسيح بعد أن اكتأب وحزن انفرد عن تلاميذه وخر على وجهه (سجد) لله الآب ليطلب منه أن ينجيه من الموت ويعبر عنه هذه الكأس !!

وهذه صورة المشهد كما تصورها كتب النصارى لسجود المسيح :

سجود المسيح فى جثسيمانى للآب

 

هل المسيح تكلم عن الاله المستحق للسجود الحقيقى (سجود العباده) ؟

نعم لقد تكلم المسيح عن الاله الحق المستحق للسجود الحقيقى

إنجيل القديس يوحنا الاصحاح 4 :

21 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «يَا امْرَأَةُ، صَدِّقِينِي أَنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ، لاَ فِي هذَا الْجَبَلِ، وَلاَ فِي أُورُشَلِيمَ تَسْجُدُونَ لِلآبِ.

22 أَنْتُمْ تَسْجُدُونَ لِمَا لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ، أَمَّا نَحْنُ فَنَسْجُدُ لِمَا نَعْلَمُ . لأَنَّ الْخَلاَصَ هُوَ مِنَ الْيَهُودِ.

23 وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ، وَهِيَ الآنَ، حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ، لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ.

24 اَللهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا».

المسيح يقول أن الساجدون الحقيقيون يسجدون للآب وليس للأبن ولا للروح القدس . (1)

ويكمل البابا شنوده كلامه فيقول :

ومن الأمثلة الأخرى قول الوحى فى (المزمور 82 : 6 ، 7 ) “أنا قلت أنكم آلهة وبنو العلى كلكم . ولكن مثل البشر تموتون , وكأحد الرؤساء تسقطون” . وطبيعى أن الذى يموت ويسقط لا يكون إلهاً . إنما هو تعبير رمزى يدل على القوة والسيادة .أهـ

إذا  يقولً البابا شنودة :

وطبيعى أن الذى يموت ويسقط لا يكون إلهاً

كمان مرة للتأكيد :

وطبيعى أن الذى يموت ويسقط لا يكون إلهاً

نعود الى الاناجيل لتفصل فى هذه النقطه ايضا .

هل المسيح مات وسقط أم لا ؟؟

انجيل القديس متى 27 :

46 وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟

47 فَقَوْمٌ مِنَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا».

48 وَلِلْوَقْتِ رَكَضَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَأَخَذَ إِسْفِنْجَةً وَمَلأَهَا خَلاً وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ.

49 وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا: «اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ!».

50 فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

الرسالة الى اهل رومية 5 :

6 لأَنَّ الْمَسِيحَ، إِذْ كُنَّا بَعْدُ ضُعَفَاءَ، مَاتَ فِي الْوَقْتِ الْمُعَيَّنِ لأَجْلِ الْفُجَّارِ.

7 فَإِنَّهُ بِالْجَهْدِ يَمُوتُ أَحَدٌ لأَجْلِ بَارّ. رُبَّمَا لأَجْلِ الصَّالِحِ يَجْسُرُ أَحَدٌ أَيْضًا أَنْ يَمُوتَ.

 8 وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.

إذا باعتراف الاناجيل ورسائل الرسل يعترف الكتاب المقدس أن المسيح قد مات وأسلم الروح , بل ولا يتم إيمان النصارى إلا باعتقادهم أن المسيح مات على الصليب لتكفير خطايا البشر (2)

من 1 , 2 وبتطبيق كلام البابا شنوده عن الاله الحقيقى ومن تطلق عليه كلمة اله كتعبير رمزى للقوة والسياده نجد أن المسيح الذى يتكلم عنه النصارى ويؤمنون به فى كتابهم لا يمكن أن يكون اله حقيقى وهذا تبعا لكلام البابا شنودة .

ويختم الانبا شنودة كلامه بهذا الاستنتاج :

اســـتنتـــاج

إذا كان لا يوجد سوى اله واحد بشهادة الكتاب المقدس بعهديه . والسيد المسيح إله بشهادة نفس الكتاب بعهديه , إذا فالمسيح هو هذا الاله الواحد !!! أ هـ

ونحن نسأل إذا كان الكتاب المقدس بعهديه يقول انه لا يوجد سوى اله واحد (حقيقى) وهذا لا جدال فيه , أين قال الكتاب أن المسيح هو هذا الاله الحقيقى ؟؟

لقد وردت لفظة إله عن المسيح فى موضع واحد فقط فى الاناجيل

انجيل القديس يوحنا الاصحاح 20 :

28 أَجَابَ تُومَا وَقَالَ لَهُ: «رَبِّي وَإِلهِي!».

29 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لأَنَّكَ رَأَيْتَنِي يَا تُومَا آمَنْتَ! طُوبَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَرَوْا».

وهى لا تعنى اطلاقا الاله الحقيقى بل تعنى المعلم والسيد وتعبير رمزى يدل على من له القوة , تماما بتمام كما ورد عن موسى وعن قضاة وحكماء بنى اسرائيل الذين اوردهم البابا شنودة فى أمثلته , ولكنهم قوم بهت يلبسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون .

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ

هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ

وَدَّت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ

 وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …