الرئيسية / ركن المقالات / استحالة الإيمان بيسوع بدون الإيمان بمحمد – جـ 2 – بشارات المسيح

استحالة الإيمان بيسوع بدون الإيمان بمحمد – جـ 2 – بشارات المسيح

الجزء الثاني بشارات المسيح بالنبي محمد

استحالة الإيمان بيسوع  بدون الإيمان بمحمد

الجزء الثاني

بشارات الكتاب المقدس بالنبي محمد

 

من المعلوم أنه لا يمكن لعاقل أن يؤمن بصدق الكتاب المقدس ويكذبه فى نفس الوقت ! , لذلك فإن بشارت الكتاب المقدس برسالة النبي محمد هي اكبر دليل على ما نقوله وهو أنه يستحيل الإيمان بيسوع دون الإيمان بمحمد صلى الله عليهما وسلم

 ومن يفعل ذلك يقع تحت قول الله ” أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض”


ولننظر سوياً فى بشارات الكتاب المقدس التى هي أوضح من الشمس

أولاً نذكركم بما جاء فى القرآن الكريم عن المسيح  , حيث ذكر القرآن الكريم أن المسيح قال (و مبشّرا برسول يأتى من بعدى إسمه أحمد) وأحمد هو من اسماء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

ونرجع اللآن للكتاب المقدس

 

 فمنه ما تم إزالته بالفعل وتم تعديله

كالنص الذى جاء  في سفر أشعيا : ( إني جعلت أمرك محمدا , يا محمد يا قدوس الرب , اسمك موجود من الأبد )

وفي التوراة العبرانية في الإصحاح الثالث من سفر حبقوق : ( وامتلأت الأرض من تحميد أحمد , ملك بيمينه رقاب الأمم ) .

وفي النسخة المطبوعة في لندن قديما سنة 1848 , والأخرى المطبوعة في بيروت سنة 1884 , والنسخ القديمة تجد في سفر حبقوق النص في غاية الصراحة والوضوح : ( لقد أضاءت السماء من بهاء محمد , وامتلأت الأرض من حمده , … زجرك في الأنهار , واحتدام صوتك في البحار , يا محمد أدن , لقد رأتك الجبال فارتاعت ).

 

دعك من هذا كله فلن نحتج به على النصارى لأنهم لا يؤمنون إلا بالكلام الموجود الآن فى الكتاب المقدس  , ولنذهب إليه سوياً لنرى ما يلي :

 

أولا بشارات المسيح بالنبي محمد

 

أولاً : قول المسيح ” و أنا أطلب من الأب فيعطيكم معزياً باراكليت آخر ليمكث معكم إلى الأبد، روح الحق، الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه و لا يعرفه، و أما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم و يكون فيكم “(2).

ثانياً : قول المسيح ” و متى جاء المعزى الباراكليت الذي سأرسله أنا إليكم من الأب، روح الحق الذي من عند الأب ينبثق فهو يشهد لي “(يوحنا 15- 26) .

ثالثا :قول المسيح ” لأنه إن لم أنطق لا يأتيكم المعزى باراكليت و لكن إن ذهبت أرسله إليكم و متى جاء ذاك يبكت العالم على خطية و على بر و على دينونة”.

رابعا :” و فيما هو ( المسيح ) مجتمع معهم أوصاهم أن لا يبرحوا من أورشليم، بل ينتظروا موعد الأب الذي سمعتموه منى، لأن يوحنا ( يحيى) عمد بالماء، و أما أنتم فستتعمدون بالروح القدس ليس بعد هذه الأيام بكثير”

 

خامساً : يقول يسوع “26 وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ. ” يوحنا الإصحاح الرابع عشر العدد 26

سادساً : يقول يسوع بحسب إنجيل يوحنا الاصحاح السادس عشر ” 5

«وَأَمَّا الآنَ فَأَنَا مَاضٍ إِلَى الَّذِي أَرْسَلَنِي، وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ يَسْأَلُنِي: أَيْنَ تَمْضِي؟ 6لكِنْ لأَنِّي قُلْتُ لَكُمْ هذَا قَدْ مَلأَ الْحُزْنُ قُلُوبَكُمْ. 7لكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ: إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ. 8وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ: 9أَمَّا عَلَى خَطِيَّةٍ فَلأَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ بِي “

وأما الذي يقولون ان الباركليت او المعزي هو الروح القدس فنقول لهم كلامكم باطل  , لانهم يقولون ان الروح القدس هو الذي يجعل الإنسان يفهم اللإيمان فيجعله من المؤمنين , وهنا نقول لهم ان قلتم ذلك فأنتم تقولون أن تلامذة المسيح قبل ذهاب المسيح لم يكونوا مؤمنين !!

والواضح ان المسيح يبشر بمحمد صلى الله عليه وسلم حيث يصفه بهذه الصفات

1 – متى جاء ذاك يبكت العالم على خطية و على بر و على دينونة

 

وقد جاء فى القرآن عن النبي محمد أنه ” ومبشراً ونذيراً ” وهذا معنى التبكيت على الخطية والتبشير للأبرار وأما على دينونة فقد قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم ” بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بأصبعيه “

 

2- ، لأن يوحنا ( يحيى) عمد بالماء، و أما أنتم فستتعمدون بالروح القدس ليس بعد هذه الأيام بكثير

 

أولا ذكر أن يوحنا عمد اليهود بالماء , فيوحنا هو الرسول وليس الماء فانتبه ! ,, ثم قال وأما أنتم فستتعمدون بالروح القدس  ليس بعد هذه الأيام بكثير , أي ان هناك من سيعمدهم بالروح القدس , فالروح القدس ليس هو الذي سيعمدهم بل سيُعَمدون بالروح القدس, وأما الذى سيعمدهم به هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم , فيأتي النبي محمد وينزل إليه الروح القدس – جبريل – بالوحي فيتعمدون بما جاء به الروح القدس يقرأه عليهم الباركليت المذكور فى الأعداد السابقة وهو محمد صلى الله عليه وسلم

 

3 – يصفه المسيح بأنه باركليت آخر

 ” و أنا أطلب من الأب فيعطيكم معزياً باراكليت آخر ليمكث معكم إلى الأبد، “

اذن هناك باركليت أول فلا يُعقل أن يكون هناك باركليت آخر وهو أول باركليت , وهذا الوصف ينطبق على النبي محمد  لا على الروح القدس

لان النبي محمد ما هو إلا رسول من الرسل فقبله رسل وهو رسول آخر غيرهم

وأما الروح القدس فلا يوجد روح قدس غيره فى اعتقاد النصارى!

ثم يقول  ليمكث معكم إلى الأبد وهذا منطبق أيضا على النبي محمد لأنه وإن كان قد مات إلا ان كلامه وتعليماته موجوده إلى الأبد “

 

ودل على ذلك قوله ” أما انتم فتعرفونه ” ولو قصد انه يعيش مع كل جيل لقال لشعرتم به ورأيتموه , ولكن قال تعرفونه لان المعرفة لا تشترط الرؤية والإحساس , بل أنت تعرف المسيح ولم تراه  , وأما كلمة ماكث معكم فهي لا تنطبق فى اعتقاد النصارى على الروح القدس لأنه أتى بعد المسيح على حسب اعتقاد النصارى اليوم .

 

وبصفة عامة

شروط قدوم المعزي : –

المعزي ليس هو الروح القدس بكل تأكيد لأن قدوم المعزي له شروط لا تنطبق علي الروح القدس كما نلاحظ من النبؤة التالية  ” لكن أقول لكم الحق انه خير لكم أن أنطلق ، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي ولكن إن ذهبت أرسله إليكم “(5) إذا لم أذهب لا يأتي ولكن إذا ذهبت أرسله “

أما الروح القدس كان يساعد عيسي عليه السلام في وظائفه وواجباته الدينية – الروح القدس كان يساعد الحواريين أيضا في مهامهم التبشيرية الوعظية والانتقالية ، وان كان لا يزال عندكم شك في مفهوم وظيفة الروح القدس ارجوا أن تقرؤوا هذه الآية

” فقال لهم يسوع أيضا سلام لكم كما أرسلني الأب أرسلكم أنا ولما قال هذا نفخ وقال لهم أقبلوا الروح القدس”(7)(8) إذا حاولتم فهم النبوءة موضع الدراسة بطريقة محايدة مع تشديد النطق علي الضمائر الواردة في النبوءة فسوف توافقني بدون أي شك أن المعزي القادم يجب أن يكون رجلا وليس روحا. ” وأما متي جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلي جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويخبركم ( هو ) بأمور آتيه “(9)، ” ذاك ( روح الحق ) يمجدني (عيسي) لأنه يأخذ مما لي ويخبركم “(10)، ” ومتي جاء المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الأب روح الحق الذي من عند الأب ينبثق فهو يشهد لي “(11)(12) ملايين المسلمين اليوم يؤمنون بعيسي عليه السلام كأحد أولي العزم من الرسل انهم يؤمنون أنه المسيح ويؤمنون بميلاده المعجز و يؤمنون بمعجزاته الكثيرة بما فيها إحياء الموتى بإذن الله ويشفي الأعمى والمجزوم بإذن الله بل ويؤمن المسلمون بأن المسيح قد تكلم فى المهد وهذا  لايؤمن به المسيحيون أنفسهم

لا أطيل عليكم كثيرا فالمطلوب من المسيحيين الحياد في فهمهم لهذه النقاط السابقة

 

وبمناسبة الروح القدس , فقد جاء فى لوقا ما يثبت انه مخلوق وعطية من الله  وليس إلهاً كما يعتقد النصارى ففى لوقا الإصحاح الحادي عشر  يقول ” 10لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَسْأَلُ يَأْخُذُ، وَمَنْ يَطْلُبُ يَجِدُ، وَمَنْ يَقْرَعُ يُفْتَحُ لَهُ. 11فَمَنْ مِنْكُمْ، وَهُوَ أَبٌ، يَسْأَلُهُ ابْنُهُ خُبْزًا، أَفَيُعْطِيهِ حَجَرًا؟ أَوْ سَمَكَةً، أَفَيُعْطِيهِ حَيَّةً بَدَلَ السَّمَكَةِ؟ 12أَوْ إِذَا سَأَلَهُ بَيْضَةً، أَفَيُعْطِيهِ عَقْرَبًا؟ 13فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ الآبُ الَّذِي مِنَ السَّمَاءِ، يُعْطِي الرُّوحَ الْقُدُسَ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ؟».

 فهنا شبه الكتاب المقدس الروح القدس بالعطايا الجيدة التى يعطيها الآباء للأبناء  , فإذا سألك ابنك خبزاً فستعطية خبزاً .

 

اذا يقول الآباء النصارى الأولون عن الروح القدس.

(أ) يفهم هرماس ( التثنية 5 : 5 -6 ) أن الروح القدس يعنى العنصر الإلهي فى المسيح.

(ب) جوستين المسمى بالشهيد ( 100 – 167 م ) وتيفيلس يفهمان أن الروح القدس تعنى أحيانا نوعا غريبا من إظهار الكلمة وأحيانا صفة الهبة. ولكن لا تعنى شخصا إلهيا أبدا.

ج) يقول أثيناغوراس (110 – 180 م ) إن الروح القدس هى فيض من الله يأتى منه ويعود إليه كأشعة الشمس ، ويقول أيرينايوس ( 130 – 202 م ) إن الروح القدس والابن خادمان لله. وإن الملائكة يخضعون لهما. والفرق الشاسع بين الإيمان والمفاهيم لهذين الأولين عن الروح القدس أوضح من أن يحتاج إلى أى تعليق.

وخلاصه القول يمكننا أن نفهم أن الروح القدس ما لم توصف بصورة محددة كشخصية. أنها قوة الله ونعمته وعطاؤه وعمله وإلهامه

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

شاهد أيضاً

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي عليه السلام

طرق إثبات نبوة الأنبياء السابقين هي إثبات لنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا …

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة

رد احتجاج النصارى ببعض الآيات على خصوصية الرسالة وأما احتجاجهم بقوله تعالى: {كما أرسلنا فيكم …

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها

شبهات النصارى على رسالة النبي والرد عليها فإذا عرف هذا فاحتجاج هؤلاء بالآيات التي ظنوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *