شرائع النصارى من صلاة وصيام وأعياد لم يشرعها لهم المسيح ولا تلامذته

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

وأما الشرائع التي هم عليها فعلماؤهم يعلمون أن أكثرها ليس عن المسيح

عليه السلام ، فالمسيح لم يشرع لهم الصلاة إلى المشرق ولا الصيام الخمسين

ولا جعله في زمن الربيع ولا عيد الميلاد والغطاس وعيد الصليب وغير ذلك من

أعيادهم ، بل أكثر ذلك مما ابتدعوه بعد الحواريين مثل عيد الصليب فإنه مما ابتدعته

هيلانة الحرانية أم قسطنطين ، وفي زمن قسطنطين غيروا كثيرا من دين المسيح

والعقائد والشرائع فابتدعوا الأمانة التي هي عقيدة إيمانهم وهي عقيدة لم ينطق

بها شيء من كتب الأنبياء التي هي عندهم ولا هي منقولة عن أحد الأنبياء ولا عن

أحد من الحواريين الذين صَحِبوا المسيح ، بل ابتدعها لهم طائفة من أكابرهم .